مسؤول بالمخابرات الأمريكية: داعش قد ينفذّ حربا خاطفة في الأراضي الليبية

المشرف
المشرف
An image made available by propaganda Islamist media outlet Welayat Tarablos on February 18, 2015, allegedly shows members of the Islamic State (IS) militant group parading in a street in Libya's coastal city of Sirte, which lies 500 kilometres (310 miles) east of the capital, Tripoli. Egyptian F-16s bombed militant bases in the eastern Libyan city of Derna in mid-February after the Islamic State group in Libya released a gruesome video showing the beheadings of a group of Egyptian Coptic Christians who had gone to the North African country seeking work. AFP PHOTO / HO / WELAYAT TARABLOS === RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / WELAYAT TARABLOS" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS FROM ALTERNATIVE SOURCES, AFP IS NOT RESPONSIBLE FOR ANY DIGITAL ALTERATIONS TO THE PICTURE'S EDITORIAL CONTENT, DATE AND LOCATION WHICH CANNOT BE INDEPENDENTLY VERIFIED ===

قال نائب مدير المخابرات المركزية الأمريكية السابق مايكل موريل إن تنظيم “داعش” يستطيع تنفيذ حرب خاطفة “بيلتزكريغ” في ليبيا على غرار ما جرى في العراق عام 2014.

وأضاف موريل خلال جلسة استماع للجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي الثلاثاء ، أن داعش يسيطر في ليبيا على أراض أكثر وأكثر وأن المزيد من المقاتلين الأجانب يأتون إلى ليبيا للقتال إلى جانبه، قائلا “لن أستغرب إن استيقظت يوما في الصباح وشاهدت “بيلتزكريغ” في ليبيا مشابه لما حدث في العراق”.

وقال موريل إن ليبيا تواجه أزمة عميقة بعد الإطاحة بالنظام السابق، مشيرا إلى أن هناك عدد من المناطق في ليبيا لا تسيطر عليها السلطات المركزية إطلاقا، وتنشط فيها جماعات مسلحة ومن ضمنها داعش.

يذكر أن مقاتلي “داعش” نجحوا بالسيطرة خلال أشهر قليلة في عام 2014 على عدد من المناطق في العراق، وشنوا هجوما نحو بغداد، التي تمكنت من الوقوف ضده فقط بمساعدة الولايات المتحدة وحلفائها، وبقي عدد من المناطق العراقية حتى اليوم تحت سيطرة التنظيم.

 

Comments are closed.