مسؤول تركي: تبادل تجارب التوظيف كفيل بتوفير فرص العمل

Younes Hamdaoui

قال محمد علي أوزكان، رئيس الجمعية العالمية للمصالح العمومية للتشغيل (منظمة دولية تضم المؤسسات الحكومية التي تعنى بالعمل تأسست سنة 1988)، إن تبادل التجارب بين الدول في مجال التشغيل والعمالة كفيل بتعزيز توفير فرص العمل حول العالم.

ودعا أوزكان الذي يشغل أيضاً منصب مدير عام وكالة العمالة التركية لتشغيل العمال “اشكور’ (حكومية)، في ندوة دولية بالعاصمة المغربية، حول “مواكبة المستثمرين والمشغلين لتلبية حاجياتهم في العمل’، إلى تقوية العلاقات بين أنقرة والرباط في مجال العمل، من أجل إيجاد مبادرات لخلق وظائف جديدة.

وتناقش الندوة التي انظلقت اليوم وتستمر حتى يوم غدٍ الخميس، ثلاثة مواضيع رئيسية، هي: مواكبة المصالح العمومية للعمل، والبرامج المحفزة على العمل لفائدة المستثمرين وأصحاب المصالح، والخدمات عن بعد والابتكارات المقترحة على المستثمرين والمشغلين.

من جهته، قال عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية المغربي ، خلال الجلسة الافتتاحية للندوة ، إن بلاده أطلقت برامج لتشغيل الشباب العاطل عن العمل، خاصة حاملي الماجستير والشهادات العليا.

وأوضح أن بلاده أطلقت مؤخراً عدة تدابير ومبادرات بهدف إنعاش سوق العمل، منوهاً إلى أن حل إشكالية البطالة يمر عبر تحقيق نسبة نمو اقتصادية مرتفعة من خلال تشجيع الاستثمار المنتج الكفيل باستيعاب الطلب المتزايد على الوظائف.

وأضاف الصديقي، “إذا كان النمو الاقتصادي يشكل الرافد الأساسي لتوفير فرص عمل، فإنه يبقى وحده غير كاف لسد الهوة بين الأغنياء والفقراء، بين الرجال والنساء، وبين مناصب الشغل الجيدة وتلك الهشة التي ترتبط بتأهيل غير كاف لليد العاملة وضعف في الإنتاجية’.

وأورد البنك المركزي المغربي، أمس الثلاثاء، أرقاماً تظهر تباطؤ الاقتصاد في المملكة، مبيناً أن توقعات النمو للعام الجاري ستبلغ 1٪، والتضخم دون 1٪، عدا عن تنفيذه قراراً بخفض نسبة الفائدة.

Comments are closed.