مسؤول فلسطيني يوجّه انتقادات لاذعة لمجلس الأمن

أكد ضرورة محاسبة إسرائيل على جرائمها ضد الأطفال الفلسطينيين.

المشرف
المشرف

وجه المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، انتقادات لاذعة لمجلس الأمن على خلفية إخراج إسرائيل من “لائحة العار’ الأممية لعام 2015.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع مجلس الأمن، مساء أمس الخميس، الذي صادق بالاجماع على بند جديد، لتحديد المجموعات والحكومات التي تقوم باختطاف الأطفال، حيث أكد منصور ضرورة محاسبة إسرائيل على جرائمها ضد الأطفال الفلسطينيين.

وأردف منصور أن إخراج اسرائيل من “لائحة العار’ يعيق محاسبتها، متسائلاً “إلى متى سيسمح مجلس الأمن لاسرائيل بالتصرف وكأنها فوق القانون؟’.

ويصدر الأمين العام للأمم المتحدة، لائحة سنوية حول الجهات التي تستغل الأطفال في الصراعات حول العالم.

وتعرض كي مون لانتقادات على خلفية عدم إدراج اسرائيل، التي قتلت أكثر من 500 طفلن، خلال هجماتها على قطاع غزة، إلى لائحة العار، المعنية بالانتهاكات ضد الأطفال.

ونص القرار الجديد لمجلس الأمن على وضع قائمة باسماء المجموعات والحكومات التي تختطف الأطفال في مناطق الصراعات، وأضاف جريمة “الاختطاف’ إلى سلسلة جرائم سابقة بخصوص أعمال العنف ضد الأطفال، التي قد تتسبب في إدراج الجهة المتورطة إلى لائحة العار.

وتشمل سلسلة الجرائم التي يستند اليها تقرير الأمين العام، تجنيد الأطفال أوقتلهم أو التسبب في إصابتهم بعاهات، فضلا عن الاعتداءات الجنسية، وغيرها من الانتهاكات بحق الأطفال.

وكانت مسودة لائحة العار تشمل اسرائيل وحماس إلا أن ضغوطات إسرائيلية وأميركية أدت إلى إخراج الطرفين من لائحة العام الحالي.

Comments are closed.