مستشارون أوروبيون لأمن الحدود قريبا في ليبيا

المشرف
المشرف

أعلن الاتحاد الأوروبي عن التوصل إلى اتفاق يقضي بإرسال بعثة من المستشارين لمساعدة ليبيا في تحسين أمن حدوها وذلك ردا على مخاوف من تدفق الجماعات المسلحة أاسلحة عبر حدود البلد وخاصة من مالي التي تخوض فيها قوات فرنسية وأفريقية حملة عسكرية بدعوة من الحكومة المالية لطرد الجماعات المسلحة من هناك.
وقال الاتحاد في بيان نشر في العاصمة البلجيكية بروكسيل إن حكومات الاتحاد الاوروبي وافقت على إرسال بعثة تتألف من 110 مستشار مدني يُتوقع أن تبدأ الانتشار في ليبيا الشهر القادم. واضاف ان البعثة ستقدم المشورة والتدريب لمسؤولين ليبيين بهدف تعزيز أمن الحدود البرية والبحرية والجوية للبلاد.
وستبلغ ميزانية بعثة الاتحاد الاوروبي التي تأتي استجابة لطلب تقدمت به ليبيا في وقت سابق، 30 مليون يورو أو ما يعادل 39 مليون دولار في عامها الاول وسيكون مقرها في طرابلس.
وتعاني الحكومة الليبية من نزاعات داخلية عدة وما يزال الامن مصدر قلق رئيسي بعد أكثر من عامين الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي ومقتله في اكتوبر 2011.
وكانت الحكومة الليبية قد اتخذت جملة من التدابير السياسية والإجراءات الرامية لتعزيز الأمن على المستوى الداخلي وعلى الحدود إلا أن هذا لم يمنع من حدوث أعمال عنف كان آخرها قيام مليشيات مسلحة بمحاصرة وزارات سيادية في العاصمة طرابلس ووقوع تفجيرات وهجومات عنيفة على غرار الاعتداء على قنصلية الولايات المتحدة الأمريكية في بنغازي ما اسفر عن مقتل دبلوماسيين أمريكان بينهم سفير واشنطن لدى طرابلس.
وتخشى الحكومة الليبية ايضا أن يتفاقم التوتر الأمني في البلاد مع احتمال تدفق مقاتلين مرتبطين بالجماعات المسلحة في مالي وشمال أفريقيا فرا من مالي في ظل التدخل العسكري الفرنسي – الأفريقي هناك.

Comments are closed.