مسلمو رواندا مدعوون إلى “الوحدة” بمناسبة عيد الأضحى

من خلال خطبة صلاة العيد التي أقيمت صبيحة اليوم السبت في ستاد العاصمة، بإمامة نائب مفتي رواندا

المشرف
المشرف
مسلمو رواندا مدعوون إلى "الوحدة" بمناسبة عيد الأضحى

دعا نائب مفتي رواندا الشيخ “إياكاريمي سليمان’ إلى اتّخاذ عيد الإضحى “مناسبة للحفاظ على وحدة المسلمين في البلاد’.

وأضاف، صبيحة اليوم السبت في خطبة صلاة العيد، مخاطبا أكثر من 7 آلاف رواندي مسلم اجتمعوا في الاستاد الإقليمي بالعاصمة كيغالي، قائلا “فلنحافظ على وحدتنا في عيد تاباسكي (الأضحى).. يقال عنّا إنّنا منقسمون، وإننا حتى في الحجّ، لدينا وفدين لمسلمي رواندا.. فلننثبت للجميع أننا متحدون، وأنه لا يوجد سوى وفد واحد من الحجيج الروانديين، وأنّ المفتي (إبراهيم كايتاري) معهم جميعا’.

ويعيش المسلمون في رواندا، والذين يمثّلون 10 % من جملة سكان البلاد (البالغين نحو 12 مليون نسمة)، وفقا للأرقام الرسمية، منذ أكثر من 3 سنوات، على وقع توتّرات ناجمة عن جملة الانقسامات صلب جمعية مسلمي رواندا، والتي تتولى حالياً نشاط العمل الإسلامي والتنسق بين الاتحادات والجمعيات المسلمة في البلاد.

وبالنسبة لـ “لسليمان’، فإنّ “القيم الروحية للعيد’ تحثّ المسلمين على رفع تحدّي الوحدة، بما أنّه “لا يسعهم تحقيق أي هدف دون التضامن بينهم’، لافتا إلى أنّ “اليد الواحدة لا تصفّق، ولا يمكنها أيضا تشييد منزل.. ديننا، وبلدنا في حاجة إلى ساعدك، وساعدي وسواعد الجميع من أجل أن نتقدّم’.

وشدّد نائب المفتي الرواندي على أنّ هذه “الأخوة’ ينبغي أن تشعّ حتى على غير المسلمين، قائلا “يتحتّم علينا محبة أولئك الذين لا ينتمون إلى ديننا.. تقاسموا خلال أيام التاباسكي الثلاثة الأضاحي، لا تأكلوها لوحدكم.. تقاسموها مع الأغنياء وخصوصا مع الفقراء.. تقاسموها دون تمييز مع المسلمين أو مع غير المسلمين’.

Comments are closed.