مسيرة في “القصرين” احتجاجاً على تصريحات “السبسي” بحق “المرزوقي”

قال فيها السبسي إن من

المشرف
المشرف
مسيرة في "القصرين" احتجاجاً على تصريحات "السبسي" بحق "المرزوقي"

نظّم مئات التونسيين من أهالي مدينة القصرين غربي البلاد، اليوم الجمعة، مسيرة احتجاجية على تصريحات لمرشح الرئاسة عن حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي التي قال فيها إن من صوت لخصمه الرئيس الحالي محمد المنصف المرزوقي ، هم “إسلاميون وجهاديون’.

 

وبحسب مراسل “الأناضول’، فإن المسيرة التي جابت شوارع القصرين غلب عليها عنصر الشباب في ظل غياب جهة منظمة أو داعية للتنظيم مع غياب الشعارات الحزبية.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات من قبيل “أوفياء أوفياء لا تجمع لا نداء’ و’الشعب يريد تصحيح المسار’، كما رفعوا بعض اللافتات التي كتب عليها “أنا تونسي.. مسلم.. ديمقراطي ولست إرهابيا’ باللغتين العربية والانكليزية.

واعتبر المشاركون في المسيرة، بحسب ما أفاد بعضهم لمراسل “الأناضول’، بأن تصريحات السبسي التي اعتبر فيها أن من صوت لمنافسه، المرزوقي، هم “إسلاميون وجهاديون’ فيها “تقسيم للتونسيين’.

وقال فؤاد الزعبي أحد المشاركين في الفعالية إن المسيرة “عفوية وهدفها تصحيح المسار والدعوة لقطع الطريق أمام عودة التجمع الذي يمثله نداء تونس وأنه وباقي المشاركين سيقفون ضد تقسيم الوطن إلى شمال وجنوب وإلى حداثين ومتخلفين’، وفق تعبيره.

وتابع الزعبي أن الهدف من هذه المسيرة هو “إعادة اللحمة بين أبناء الوطن’.

فيما دعا أحد الذين خطبوا في الناس في الفعالية، لم يتسنّ لمراسل “الأناضول’ معرفة هويته، مرشح الرئاسة الباجي قائد السبسي للحضور و’كشف الإرهابيين المشاركين في المسيرة’، وذلك في انتقاد مبطن لتصريحات السبسي.

وكان السبسي أكد خلال اجتماع لأنصاره، اليوم الجمعة، في العاصمة تونس أن “شعب تونس واحد ولا فرق بين شمال وجنوب’.

وصرح السبسي المترشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في وقت سابق إلى إحدى الإذاعات الفرنسية بأن من صوت إلى المرزوقي في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية هم من “الإسلاميين والجهاديين’.

وحصل السبسي مرشح حزب حركة نداء تونس على 39.4% من الأصوات في انتخابات الرئاسة التونسية التي جرت الأحد، فيما تحصل المرزوقي المرشح المستقل على 33.4% من الأصوات، ما يعني إجراء جولة ثانية بينهما أواخر ديسمبر/ كانون أول المقبل، بحسب نتائج رسمية نشرتها، منذ يومين، الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس.

Comments are closed.