مصادر حكومية: لم نستهدف محظرة بجكني بل طلبنا توفير ترخيص لممارسة أنشطتها

المشرف
المشرف

نفت مصادر حكومية أن تكون السلطات في جكني قد أغلقت محظرة في المدينة أو ضايقت المحاظر، مؤكدة أنها طلبت من مؤسسة أطلقت على نفسها اسم “معهد ورش’ توفير ترخيص لممارسة أنشطتها، وتم إغلاقها بعد عدم توفيره.

وأشارت المصادر الحكومية إلى أن المحاظر تعمل في طول البلاد وعرضها، لكن على القائمين على هذه المحاظر إذا أرادوا تحويلها إلى اسم آخر كمعهد أو جمعية أن يحصلوا على ترخيص بذلك من وزارة الداخلية أو من الوزارة الوصية على القطاع الذي تتبع له هذه المؤسسة.

وكان متظاهرون في مدينة جكني بولاية الحوض الشرقي قد اتهموا الوزير الأول يحي ولد حدمين بالوقوف وراء إغلاق مؤسسة تعرف باسم “معهد ورش’ كانت تدرس القرآن لأبناء المدينة، وخرجت خلال الأعوام الماضية – حسب المتظاهرين – العديد من حفاظ القرآن الكريم.

وجاءت التظاهرة الاحتجاية بعيد صلاة الجمعة، واتجهت إلى المباني الإدارية في المدينة لإيصال رسالة الاحتجاج، ومطالبة السلطات بالتراجع عن قرارها.

 

Comments are closed.