مصدر أمني: عنصر بجماعة “المرابطون” المبايعة لـ”داعش” سلّم نفسه للأمن الجزائري

لم يوضح المصدر مصير العنصر بعد تسليم نفسه وفيما إذا تمت إحالته للتحقيق الأولي أو إلى القضاء

المشرف
المشرف

قال مصدر أمني جزائري، اليوم الإثنين، إن عضوًا في جماعة “المرابطون’ الجهادية المسلحة المبايعة لتنظيم “داعش’، سلَّمَ نفسه لأجهزة الأمن أمس الأحد، في مدينة المنيعة جنوب العاصمة الجزائر.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لوكالة “الأناضول’، أن “الجهادي الجزائري، لم يفصح عن اسمه، كان مطلوبًا من قبل الأمن، على خلفية أحكامٍ جنائية دولية، لم يبيّنها، وكان فارًا في دولة مالي المحاذية للجزائر من جهة الجنوب’.

ولم يوضح المصدر مصير العنصر في الجماعة بعد تسليم نفسه، وفيما إذا تمت إحالته للتحقيق الأولي أو إلى القضاء.

وتنشط جماعة “المرابطون’ التي أعلنت منذ أيام مبايعتها لتنظيم “داعش’، في المنطقة الممتدة على الحدود بين الجزائر ومالي وليبيا والنيجر، حسب خبراء أمنيين، وتضم الجماعة “جهاديين’ من عدة دول عربية وإفريقية.

وكان الجيش الجزائري، صدّ في وقت سابق، عدّة محاولات تسلل، لعناصر الجماعة إلى داخل البلاد، كما شارك عناصر من “المرابطون’ في الهجوم على مجمع الغاز في “عين أمناس’، جنوب شرقي الجزائر، مطلع عام 2013، وخلّف الهجوم المذكور 38 قتيلًا من الرهائن الغربيين، الذين تم قتلهم في أعقاب تدخل الجيش الجزائري لتحريرهم.

Comments are closed.