مصدر: الجزائر تعرض على تونس مساعدة أمنية عاجلة لملاحقة المتورطين في هجوم سوسة

المشرف
المشرف

قال مصدر أمني جزائري، اليوم السبت، “إن الحكومة الجزائرية عرضت تقديم مساعدة للسلطات التونسية، في التحقيقات الأمنية، لتعقب جماعات سرية تابعة لتنظيم داعش’، بحسب المصدر.

وأكد المصدر – طلب عدم الكشف عن هويته – للأناضول، أن رئيس الوزراء الجزائري، عبد المالك سلال، أبلغ نظيره التونسي، الحبيب الصيد، بعد ساعات من العملية الإرهابية، التي استهدفت فندقاً بمدينة سوسة، أن الجزائر  مستعدة لتقديم كل أشكال الدعم الأمني، لمساعدة الأمن التونسي في تعقب الجماعات والخلايا السرية التابعة لتنظيم داعش، التي تنشط في المدن التونسية’، بحسب المصدر.

كما أشار “أن التنسيق والتعاون الأمني بين الجزائر وتونس، موجود منذ أمد طويل’، مبيناً “أن السلطات الجزائرية قدمت عرضها الأخير، لتقديم دعم مباشر لأجهزة الأمن التونسية، بغية تسريع عملية تعقب المتورطين في عملية سوسة الإرهابية’.

وحسب المصدر ذاته “فإن موظفي المراقبة الجزائريين العاملين على المعابر الحدودية مع تونس، يدققون حالياً في هويات القادمين والمغادرين، من وإلى تونس، للحيلولة دون أية محاولة تسلل لأشخاص على صلة بالعملية الإرهابية، عبر الحدود بين البلدين’، وتابع “إن حالة استنفار قصوى أُعلنت في صفوف 25 ألف جنديا ورجل أمن جزائري، يعملون على تأمين الحدود بين الجزائر وتونس’.

وفتح شاب تونسي يُدعى “سيف الدين الرزوقي’ أمس الجمعة، النار من سلاح أتوماتيكي من نوع “كلاشينكوف’، كان يخفيه تحت مظلة شمسية، على سياح أجانب كانوا على أحد الشواطئ بمدينة سوسة، شرق البلاد، ليقتل 38 شخصا، ويصيب 39 آخرين بجروح، قبل أن تتمكن قوات الأمن من قتله.

Comments are closed.