مصدر: الجيش الجزائري يوقف البحث عن جثة الرهينة الفرنسي

المشرف
المشرف
جماعة موالية لـ"داعش" في الجزائر تعلن ذبح رهينة فرنسيا
الرهينة الفرنسي هيرفي غوردال

أوقف الجيش الجزائري، خلال الساعات الماضية، عملية بحث وتمشيط للوصول إلى مكان دفن جثة الرهينة الفرنسي هيرفي غوردال الذي أعلنت جماعة محسوبة على تنظيم “داعش’ إعدامه منذ أيام، حسب مصدر أمني جزائري.

وقال المصدر، لوكالة الأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن “قوات من الجيش الجزائري تدعمها وحدات متخصصة في تقفي الأثر أوقفت مؤقتا عملية البحث عن جثة الرهينة الفرنسي هيرفي غوردال بعد أن تم البحث في أكثر من 10 مواقع مختلفة في سلسلة جبلية شرق الجزائر العاصمة كان عسكريون جزائريون قد توقعوا وجود الجثة فيها’.

وحسب المصدر “يعتقد أن جثة الرهينة نقلت إلى مغارة سرية في سلسلة جبال جرجرة الجزائرية الواقعة شرقي العاصمة وأن البحث عن الجثة انتقل من عملية طارئة إلى عملية بحث متواصلة قد تتواصل لعدة سنوات وتشارك فيها مختلف أجهزة الأمن الجزائرية’.

ووفق المصدر فإن “قوات برية وجوية جزائرية تشارك في عملية عسكرية واسعة جديدة بدأت، بعد ظهر يوم الأحد، في أقاليم جبلية شرق الجزائر العاصمة وفي مناطق أخرى قرب الحدود مع تونس للبحث عن عناصر جماعة مسلحة موالية لتنظيم (داعش) أعدمت الرعية الفرنسي هيرفي غور دال’.

وأشار إلى أن “العملية تهدف إلى مطاردة المجموعة الإرهابية وكذا منع تحرك عناصرها نحو الشرق أين تتواجد عناصر تنتمي لما يسمى كتيبة عقبة بن نافع المحسوبة على تنظيم القاعدة قرب الحدود التونسية’.

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها “جند الخلافة في أرض الجزائر’، موالية لتنظيم داعش، في شريط فيديو نشر على مواقع جهادية يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي، إعدام الرهينة الفرنسي بعد ثلاثة أيام من اختطافه بمحافظة تيزي وزو، (شرق) وذلك بعد أيام قليلة فقط من نشر بيان تأسيسها على مواقع جهادية.

Comments are closed.