مصر: قتلى في مظاهرات والمسلحون يواصلون استهداف الجيش

المشرف
المشرف

لقيت ثلاث سيدات مصرعهن وأصيب عشرة على الأقل في هجوم شنه مجهولون على مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي في المنصورة بدلتا مصر، وشهد يوم الجمعة خروج مظاهرات حاشدة لمؤيدي مرسي في مناطق مختلفة من البلاد.
وقال المدير العام لمستشفيات محافظة الدقهلية هشام مسعود إن قتيلتين سقطتا جراء إصابتهما بالرصاص ولم تبد إصابة ظاهرة على القتيلة الثالثة، وأوضح أن امرأة رابعة أصيبت بطلق ناري في الرأس نقلت إلى المستشفى في حالة حرجة، إضافة إلى تسعة مصابين آخرين بينهم ثلاثة بطلقات الخرطوش وستة بجروح نتيجة الرشق بالحجارة. وأكد وكيل وزارة الصحة بالمنصورة عبد الوهاب سليمان تلك المعلومات.
وفي حصيلة مغايرة ذكر حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين أن أربع نساء قتلن وأصيب مائتا شخص عقب تعرض مسيرة جابت شوارع المنصورة لإطلاق نار ممن وصفهم قيادي بحزب الحرية والعدالة بالبلطجية. وقال الأمين العام لحزب الحرية والعدالة في الدقهلية إبراهيم أبو عوف للجزيرة إن ضحايا الهجوم على المسيرة قتلن على يد قناصة مدربين.
وانطلقت المسيرات المؤيدة للرئيس المعزول من 18 مسجدا في القاهرة بعد صلاة الجمعة إلى محيط مسجد رابعة العدوية ومحيط جامعة القاهرة حيث يواصل المؤيدون اعتصامهم للأسبوع الثالث على التوالي.
وخرجت مظاهرات مماثلة في عدد من المدن المصرية من بينها بني سويف والمنيا في صعيد مصر ومرسى مطروح شمالي البلاد والعريش بشرقيها.
من جانب آخر وصل العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني بعد ظهر السبت الى القاهرة في اول زيارة من نوعها لمسؤول اجنبي لمصر منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو الحالي.
ولم تورد الوكالة المزيد من التفاصيل عن هذه الزيارة التي تأتي في ظل وضع سياسي متوتر في مصر ومساع اميركية واقليمية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
بالموازاة مع بقاء مرسي قيد الاحتجاز لدى الجيش واجراء حملة توقيفات واسعة في صفوف الاخوان المسلمين، رفضت الحركة التفاوض مع منصور مؤكدة مواصلة الاحتجاجات للمطالبة بعودة مرسي الى الرئاسة.
ويعد الوضع الامني اكبر التحديات التي تواجهها الحكومة المصرية الجديدة، خاصة الوضع المضطرب في سيناء والتي شهدت سلسلة من الهجمات ضد قوات الامن خلال الاسبوعيين الماضيين.
وارسل الجيش المصري تعزيزات عسكرية لسيناء بدءا من الثلاثاء.
وقتل مدنيان اثنان واصيب ثالث مساء الجمعة داخل منزلهم في هجوم صاروخي شنه مسلحون على نقطة تفتيش للجيش المصري في العريش بشمال سيناء التي تشهد اضطرابات امنية منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي مطلع تموز/يوليو، وفق مصادر امنية وطبية.
وقالت المصادر الامنية ان “مدنيين قتلا واصيب ثالث داخل منزلهم بمدينة العريش بعد ان اطلق مسلحون قذيفة صاروخية على نقطة تفتيش بمنطقة غرناطة بالعريش فأصابت المنزل عن طريق الخطأ’.

Comments are closed.