مصر.. لجنة الانتخابات تعلن فوز قائمة مؤيدة للسيسي للمرة الثانية

وإعادة على 213 مقعدًا

المشرف
المشرف

 

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات النيابية في مصر، مساء اليوم الأربعاء، فوز قائمة مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي، بـ60 مقعداً، في الجولة الأولى من المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب.

وفي مؤتمر صحفي، عقد مساء اليوم بالهيئة العامة للاستعلامات (شرقي القاهرة)، قال رئيس اللجنة،  أيمن عباس، إن ’ اللجنة تلقت الحصر العددي لتصويت المصريين في الخارج، التي أجريت في 139 بعثة دبلوماسية، وكان إجمالي الناخبين 37 ألف و141 ناخباً، وكانت الأصوات الباطلة 1945 صوتًا، فيما الصحيحة 35 ألف و196 صوتاً، بنسبة 94.8%’.

وحول أصوات المصريين في الداخل، أضاف عباس: “عدد الأصوات الباطلة كانت 542 ألف و44 صوت، بنسبة 6.8%، بينما الصحيحة بلغت 7ملايين صوت من إجمالى 839 ألف و611 صوتاً، بنسبة 93،20%، مشيراً إلى أن نسبة الحضور كانت 29.83% .

وفاز من الجولة الأولي في المرحلة الثانية من الانتخابات النيابية، 9 مرشحين ، بينهم رموز تتبع حزب الرئيس الأسبق حسني مبارك التي أطاحت به ثورة يناير/ كانون ثان 2011 ، ومن أبرزهم، علي مصيلحي وزير التضامن في أخر حكومات مبارك، ومحمود عثمان ، بجانب اليساري المخرج السينمائي خالد يوسف، المؤيد للسيسي.

وعلي 213 مقعدًا برلمانيًا، تجري جولة الإعادة في المرحلة الثانية من الانتخابات التي أجريت علي مدار الثلاثة أيام الماضية في 30 نوفمبر و1 ديسمبر / كانون الأول بالخارج في 139 بعثة دبلوماسية وفي الداخل 1 و2 ديسمبر / كانون الأول في 13 محافظة من ضمنها محافظة القاهرة ومدن القناة وسيناء.

وأعلنت اللجنة المشرفة علي الانتخابات، فوز قائمة “في حب مصر’، في “قطاع القاهرة ، وجنوب ووسط الدلتا’، بـ60 مقعدًا، وهذه المرة الثاني التي تفوز بها القائمة ، عقب فوزها من الجولة الاولى من المرحلة الأولى الانتخابات النيابية في “وسط وجنوب الصعيد، وقطاع غرب الدلتا’بـ 60 مقعدًا أيضا.

وقائمة “في حب مصر’، يتزعمها وكيل المخابرات العامة السابق سامح سيف اليزل، وظلت تنفي اتهامات لها بأنها محسوبة على السلطات الحالية طيلة الفترة الماضية، وفي تصريحات متلفزة مؤخرًا اعترف اليزل أن القائمة تضم مرشحين سابقين للحزب الوطني المنحل (حزب مبارك)، غير أنه قال إنهم من “نظيفي اليد’.

وكانت المرحلة الأولي في الانتخابات النيابية التي أجريت في أكتوبر/ تشرين أول، شهدت نسبة تصويت 26.56% ، وفوز قائمة مؤيدة للسيسي بـ 60 مقعدًا، و 213 نائبًا(من أجمالي 226)، بحسب ما أعلن اللجنة الانتخابية، في مؤتمر صحفي ، نهاية الشهر الماضي.

وبشأن المقاعد الـ 13 المتبقية من مقاعد الفردي في المرحلة الأولى، فموزعة بين 4 دوائر، وهي “الرمل أول’ بالإسكندرية، ودمنهور بالبحيرة (شمال)، وبندر بني سويف، ومركز الواسطى(وسط)، حيث أعلنت اللجنة العليا للانتخابات، إجراء إعادة المنافسة عليها بعد قرارات قضائية بوقفها،  أيام 5 ،6 ديسمبر/ كانون أول 2015 بالخارج، و6 ،7 بالداخل، على أن تجرى الإعادة 14 و15 ديسمبر فى الخارج، و15 و16 ديسمبر بالداخل.

ويبلغ عدد مقاعد مجلس النواب 568 مقعدًا، 448 يتم انتخابهم بالنظام الفردي، (226 مرحلة أولى، و222 مرحلة ثانية)، و120 مقعدًا من قوائم الأحزاب المغلقة في أنحاء الجمهورية على مرحلتين (60/60)، إضافة إلى عدد من المقاعد لا يزيد عن نسبة 5% (من إجمالي مقاعد المجلس) يعينهم رئيس البلاد.

والانتخابات النيابية هي ثالث الاستحقاقات التي نصت عليها “خارطة الطريق’، التي تم إعلانها في 8 يوليو/ تموز 2013 عقب إطاحة الجيش بـ’محمد مرسي’ أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا، وتضمنت أيضًا إعداد دستور جديد للبلاد (تم في يناير/ كانون الثاني 2014)، وانتخابات رئاسية .

Comments are closed.