مصطفى الخلفي : لا ديمقراطية بدون إعلام حر ومستقل عن لوبيات المصالح

المشرف
المشرف

قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ان قطاع الإعلام يعتبر فاعلا أساسيا في الإصلاح بالمغرب، إذ لا يمكن تصور ديمقراطية بدونه.

وأضاف الخلفي، الذي كان يتحدث في قصر المؤتمرات بسلا، بمناسبة الدورة الثالثة عشر للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، أنه لا ديمقراطية بدون إعلام حر ومسؤول ومستقل عن جماعات ولوبيات المصالح.

وأكد وزير الاتصال أن سنة 2015 سنة مفصلية وأساسية في تاريخ قطاع الصحافة، حيث تم استكمال المسلسل التشريعي الذي عرف إصلاحا عميقا، تم عبر ديمقراطية تشاركية مع المهنيين ومختلف الفاعلين.

وأبرز الخلفي أن المشروع التشريعي الجديد ألغى العقوبات السالبة للحرية، ونص صراحة على حماية الصحفيين من الاعتداء وإنشاء مجلس وطني مستقل للصحافة، مبرزا أن هذا التطور الهام يعكس ترجمة أحكام الدستور الجديد وانتظارات المهنيين والتزامات المغرب الدولية، ويسعى إلى تعزيز الحرية والاستقلالية وحماية الصحافة من لوبيات المصالح.

Comments are closed.