مطالب للسلطات الجزائرية بمكافحة الفساد سياسيا وعمليا

netpear
netpear

PIC 01طالبت الجمعية الجزائرية لمكافحة الرشوة؛ وهي الفرع المحلي لمنظمة شفافية دولية؛ من أعلى السلطات في الجزائر إلى إعلان التزامها السياسي الصريح والكامل بفتح تحقيق موسع في عمليات شركة “إس. أن. سي’ لافالان الكندية في البلاد.
ويأتي هذا الطلب بعد تداول وسائل إعلام كندية وإيطالية نهاية الأسبوع الماضي، لموضوع الرشاوى والعمولات المشبوهة التي منحتها الشركة لوسطاء جزائريين على رأسهم أحد أقرباء وزير الخارجية الأسبق محمد بجاوي على مدار نصف قرن.
وعلى صعيد متصل؛ لاحظ حقوقيون ومحامون مختصون في ملفات الفساد أن فضيحة ما أصبح يصطلح عليه في الجزائر باسم “سوناطراك 2’ لن تتوقف عند اتهام وزير الطاقة والمناجم السابق شكيب خليل وبأن التحقيقات الجارية حول نشاطات الشركة في الجزائر إيطاليا وبريطانيا وكندا من شأنها أن توسع دائرة الاشتباه بالتورط في الفساد وتبديد المال العام لتشمل شخصيات سياسية ومسؤولين سامين في الدولة

 

Comments are closed.