مظاهرة في أثينا تأييدًا لمقترحات الدائنين الدوليين

طالب المشاركين في المظاهرة باستقالة رئيس الوزراء ألكسيس تشيبراس

المشرف
المشرف

تجمع نحو 10 آلاف يوناني من الداعمين لتنفيذ اليونان مقترحات الدائنين الدوليين، وبقائها ضمن منطقة اليورو، مساء أمس الثلاثاء، في ميدان سينتاغام، أمام مبنى البرلمان.

وشارك في هذه التظاهرة، نواب من المعارضة ورئيس بلدية أثينا “يورغو كامينيس’، ورئيس بلدية سيلانيك “يانيس بوتاريس’، ودعوا للتصويت بـ’نعم’، في استفتاء الأحد المقبل.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها، “نريد اتفاقًا الآن’، و’استقل تشيبراس’، ورددوا هتافات “باقون في أوروبا’.

وشهدت التظاهرة، صدام بين المشاركين ونواب من حزب سيريزا الحاكم أثناء خروجهم من مبنى البرلمان، وطالب المتظاهرون النواب بالاستقالة.

وفي الأثناء خرجت مظاهرة لـ200 شخص، رافضين مقترحات الدائنين (المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي)، في ميدان لاريسا، بأثينا، واصطدموا مع الشرطة،  لتوجههم إلى ميدان سينتاغام الذي يضم المؤيدين للمقترحات.

جدير بالذكر أنَّ 25 ألف يوناني من الرافضين للمقترحات تظاهروا أول أمس الاثنين في نفس الميدان.

وانتهت أمس الثلاثاء المهلة المحددة لسداد اليونان لديونها المستحقة لصندوق النقد الدولي، والبالغة 1.6 مليار يورو، وبذلك يزداد خطر خروجها من منطقة اليورو.

وصادق البرلمان اليوناني، الأحد الماضي، بموافقة 178 نائبًا ورفض 120 آخرين، على مقترح الحكومة، المتعلق بإجراء استفتاء شعبي في الخامس من تموز/ يوليو الجاري، بشأن قبول أو رفض الشروط التي طرحها الدائنون مقابل الاتفاق، وذلك بعد فشل اليونان في التوصل إلى اتفاق مع الدائنين خلال المفاوضات التي أجريت يوم 25 حزيران/يونيو الماضي، في مدينة بروكسل البلجيكية، لبحث أزمة اليونان المالية.

Comments are closed.