مظاهرة في ستوكهولم تطالب أوروبا بفتح أبوابها للاجئين

رئيس الوزراء ووزيرة الثقافة وعدد كبير من المسؤولين ومنظمات المجتمع المدني شاركوا بالتظاهرة

المشرف
المشرف

خرج نحو 15 ألف شخص، اليوم الأحد، في مظاهرة بالعاصمة السويدية ستوكهولم، تطالب الدول الأوروبية بفتح أبوابها أمام اللاجئين، وترحب بهم في البلاد.

وشارك في المظاهرة التي دعت إليها شبيبة حزب الخضر، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، رئيس الوزراء السويدي “ستيفان لوفين’، ووزيرة الثقافة “آليس باه كونكه’ إلى جانب عدد كبير من المسؤولين، ومنظمات المجتمع المدني، ومنظمات حقوقية أخرى.

ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات “لا ترحّلوا اللاجئين خارج الحدود’، و’أهلًا باللاجئين’، و’انظروا إليهم على أنهم أناس’، و’لا تمنعوا عبورهم إلى أوروبا’.

وقال لوفين، في كلمة له “إن صورة جثة الطفل السوري “أيلان كردي’ (3 أعوام) الذي لفظته أمواج البحر إلى الشاطئ، فطرت قلوبنا جميعًا، ونعلن الحداد على جميع الأطفال الذين قتلوا في عمليات إرهابية أيًضا’، مضيفا “أدعو أوروبا إلى ترك إنشاء جدران لمنع عبور اللاجئين، وتحمل مسؤولياتها بهذا الشأن’.

Comments are closed.