مظاهرة مناهضة للاتحاد الأوروبي في أثينا

المشرف
المشرف

تظاهر نحو ألف شخص، اليوم الخميس، في العاصمة اليونانية أثينا، ضد الاتحاد الأوروبي، مع اقتراب موعد الاستفتاء الشعبي المقرر الأحد المقبل، للتصويت على شروط الدائنيين الأوروبيين لتمديد خطة الانقاذ المالي للبلاد.

واحتشد المتظاهرون، في ميدان “بانيبستيميو’ وسط العاصمة، وخرجوا في مسيرة باتجاه مقر الاتحاد الأوروبي، في شارع “فاسيليس سوفياس’ بالمدينة، مرددين هتافات مناهضة للنادي الأوروبي.

كما كتب المتظاهرون عبارات ضد صندوق النقد الدولي، على جدران مقر الاتحاد الأوروبي، واضعين رأس خنزير أمام المقر، كما أحرقوا علم الاتحاد تعبيرا عن غضبهم من سياساته حيال بلادهم.

بدورها استخدمت الشرطة اليونانية غازات مسيلة لتفريق المتظاهرين الذين غادروا المنطقة عقب تدخل قوى الأمن، ولوحظ مقاومة بعض المحتجين لعناصر الشرطة.

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت الحكومة اليونانية عزمها إجراء استفتاء شعبي في الخامس من الشهر الجاري، بشأن قبول أو رفض الشروط التي طرحها الدائنون مقابل الاتفاق.

وصادق البرلمان اليوناني، يوم السبت الماضي 28 حزيران/يونيو المنصرم، بموافقة 178 نائبًا ورفض 120 آخرين، على مقترح الحكومة، المتعلق بإجراء ذلك الاستفتاء.

وجاء هذا القرار بعدما عاد رئيس الوزراء اليوناني “أليكسيس تشيبراس’ إلى بلاده، عقب فشله في التوصل إلى اتفاق مع الدائنين خلال المفاوضات التي جرت الخميس الماضي في مدينة بروكسل البلجيكية لبحث أزمة اليونان المالية.

يشار إلى أن وزراء مالية منطقة “اليورو’، رفضوا تمديد برنامج الإنقاذ المالي المتعلق باليونان، خلال اجتماع عقدوه في “بروكسل’، السبت الماضي، حيث ناقشوا برنامج الإصلاحات الذي يتوجب على اليونان إجراؤها، للإفراج عن المساعدات المالية، وتجنيب أثينا العجز عن سداد الديون المستحقة لصندوق النقد الدولي، والبالغة 1.6 مليار يورو، نهاية حزيران/يونيو الماضي.

Comments are closed.