معارك ضارية في “منغ”.. ومرسي يدعو لوقف إراقة الدم

netpear
netpear

تواصلت الاشتباكات والقصف العنيفين في أنحاء مختلفة من سوريا في وقت أكد في الرئيس المصري محمد مرسي على ضرورة وقف سفك الدماء في سوريا وجدد وزير الخارجية الأمريكية جون كيري التأكيد أن لا مكان للرئيس بشار الأسد في الحكومة الانتقالية المراد لها إخراج سوريا من أزيد من سنتين من الدم والدمار.
وأوردت وكالات الأنباء أن اشتباكات ضارية دارت في مطار منغ العسكري في الريف الشمالي لحلب، حيث ما زال نحو 150 جنديا من الجيش النظامي يتحصنون داخل مقر قيادة المطار وفي بلدتي نبل والزهراء القريبتين من المطار والمؤيدتين للنظام.
وفي غضون ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري مدعومة من حزب الله اللبناني والمجموعات المقاتلة المعارضة للنظام في ريف القصير في وسط سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، وذلك بعد سيطرة القوات النظامية على قرية الشومرية في ريف القصير. وذكر تقارير حدوث خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وفي خضم هذه المعارك وأخرى دارت رحاها في إدلب ودرعا والعاصمة دمشق، سقطت خمسةُ صواريخ على مناطق في شرق لبنان حدودية مع منطقة القصير.
سياسيا أكدت البرازيل ومصر على ضرورة وقف الصراع الدائر في سوريا وشدد الرئيس محمد مرسي في تصريح بالعاصمة برازيليا على الحاجة للوصول إلى حل دائم للصراع في سوريا وقال:
ومن جهته أكد رئيس الدبلوماسية الأمريكي جون كيري أنه يتعين تشكيل حكومة انتقالية في سورية بدون الرئيس الحالي بشار الأسد، مشددا خلال لقاء بنظيره الأردني ناصر جودة في روما على ضرورة أن يتم تشكيل مثل هذه الحكومة بموافقة الطرفين.

Comments are closed.