معاناة الجنوب الجزائري.. هل هي القنبلة الموقوتة؟

المشرف
المشرف

احتجاجات

يبدو أن الحكومة الجزائرية اقتنعت أخيرا بأن هناك أزمة اجتماعية خانقة في جنوب البلاد، بعد أن كانت تصف احتجاجات الشباب في ورقلة وباقي ولايات الصحراء بأنها مبالغٌ فيها..
فبعد أن أسرعت إلى تغيير ولاة، وتعيينهم في ولايات أخرى من دون محاسبتهم على التقصير وتراجع التنمية في هذه المنطقة المهمة، دعت وزارة الداخلية إلى فتح حوار مع ممثلي البطالين وتقديم تفسيرات لهم حول وضعية قطاع التشغيل خصوصا..
وبسبب تعقد الوضع في الجنوب، وتجاهل المطالب الاجتماعية لسكان المنطقة، والمتصلةِ بالسكن والصحة والشغل، حذرت أحزاب عدة بما فيها جبهة القوى الاشتراكية وحركة الإصلاح الوطني وحزب العمال من تطور الوضع هناك والاستمرار في تجاهل مطالب المواطنين، وبقاء البرلمان خارج إطار الأحداث الساخنة التي تشهدها منطقة الجنوب.

 

Comments are closed.