معلمو حكومة غزة يطالبون حكومة التوافق بصرف رواتبهم

المشرف
المشرف

شارك العشرات من المعلمين الفلسطينيين في حكومة غزة السابقة، اليوم الاثنين، في مسيرة احتجاجية، للمطالبة بصرف رواتبهم.

ورفع المشاركون في المسيرة التي جابت بعض شوارع مدينة غزة، وتوقفت في باحة مقر المجلس التشريعي، لافتات كُتب على بعضها:’أين حق المعلم الفلسطيني؟’، و’ أين منظمات حقوق الإنسان؟’، و’راتبي حقي’.

وطالب خالد المزين، نقيب المعلمين في القطاع العام بغزة (مقرب من حركة حماس)، في مؤتمر عقد على هامش المسيرة، الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحكومة الوفاق الوطني بصرف رواتب معلمي قطاع غزة في أقرب وقت.

وقال المزين:’ يجب على الرئيس الفلسطيني اتخاذ قرار جريء وتحييد التعليم عن التجاذبات السياسية’.

وأضاف:’ كافة الخيارات مفتوحة أمام نقابة المعلمين’، مشيرا إلى أن النقابة “لن تقف بصمت أمام إهدار حقوق المعلمين التابعين لحكومة غزة السابقة’.

وشهدت مدارس قطاع غزة الحكومية اليوم الاثنين، إضرابا جزئيا عن العمل، احتجاجا على عدم تلقي المدرسين لرواتبهم من حكومة الوفاق الفلسطينية.

وتتهم حكومة غزة التي كانت تديرها حركة “حماس’، حكومة الوفاق بعدم تسلّم مهامها في القطاع، وإعاقة دفع المصاريف التشغيلية.

وتبرّر حكومة الوفاق، التي تشكلت قبل عام عدم تسلم مهام عملها، بتشكيل حماس، لـ’حكومة ظل’، في غزة، وهو ما تنفيه الحركة.

ولم يتلقّ موظفو حكومة غزة السابقة، البالغ عددهم نحو 40 ألف موظف، رواتب من حكومة الوفاق الفلسطينية التي تشكلت قبل عام، باستثناء دفعة مالية واحدة بلغت قيمتها 1200 دولار أمريكي لكل موظف، حصل عليها الموظفون المدنيون فقط في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2014.

وتقول حركة “حماس’، إن اتفاق المصالحة الذي وقعته مع حركة فتح، في أبريل/نيسان 2014، ينص على دمج هؤلاء الموظفين في مؤسسات السلطة الفلسطينية، ودفع رواتبهم، وهو ما تنفيه الأخيرة.

Comments are closed.