مقتل أكثر من 100 في بورندي إثر معارك بين الجيش ومتمردين من الكونغو الديمقراطية

الناطق الرسمي باسم الجيش البوروندي، الكولونيل “غاسبار باراتوزا” قال إن “أكثر من 95 من المقاتلين المتمردين لقوا مصرعهم، فيما لم يتجاوز عدد قتلى الجنود البورونديين في هذه المعارك 2 فيما بلغ عدد المصابين 7 جنود آخرين، بينما قتل مدنيان، أحدهما طفل”

المشرف
المشرف

قال الناطق باسم الجيش البوروندي، الكولونيل غاسبار باراتوزا، إن الهجمات التي يشنّها الجيش منذ أسبوع في منطقة “سيبيتوك’، شمال غرب، ضد مجموعة من المقاتلين القادمين من جمهورية الكونغو الديمقراطية أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص.

وأضاف باراتوزا، خلال مؤتمر صحفي عقد بمعسكر “سيتيبوك’، اليوم الإثنين، أن أكثر من 95 من المقاتلين المتمردين لقوا مصرعهم، فيما تم أسر 9 آخرين واحتجاز 60 قطعة من السلاح، فيما لم يتجاوز عدد قتلى الجنود البورونديين في هذه المعارك 2 فيما بلغ عدد المصابين 7 جنود آخرين، بينما قتل مدنيان، أحدهما طفل.

إلا أن شهود عيان قالوا للأناضول إن عدد الجنود البوروندييين الذين لقوا حتفهم في المعارك بلغ الـ 20 قتيلاً.

وأشار الناطق باسم الجيش البوروندي إلى أن عدد المقاتلين كان يتراوح ما بين 120 و180 عنصرًا، مضيفًا : “هوية هؤلاء المتمردين بقيت مجهولة حتى الآن’.

وتابع: “لا نعرف بعد لصالح أي طرف يقاتلون فهم لم يفصحوا عن شيء إلى حد الآن بما في ذلك أسرى الحرب الذين لم يقدموا أي معلومة’.

المسؤول العسكري كشف أيضا أن بعض الوثائق التي وجدت بحوزة المقاتلين تشير إلى أنهم كان يعتزمون السطو على محمية “كيبيرا’ الطبيعية شمالي غرب بوروندي بهدف استقطاب عناصر أخرى وشن هجوم على كامل البلاد قبل انتخابات 2015 العامة ( في 26 مايو/أيار، و 24 أغسطس/آب 2015).

وفنّد “باراتوزا’ ما راج من أخبار حول إعدامات ميدانية قامت بها ميليشيات الحزب الحاكم (مجلس الدفاع عن الديمقراطية – قوات الدفاع عن الديمقراطية) ضد بعض المقاتلين الذين سلموا أنفسهم للجيش البوروندي، فيما أكد شهود التقت بهم الأناضول في المنطقة صحة هذه الإعدامات باستعمال “المدية’ و’الرصاص’.

وفي السياق ذاته، ندد حزب “تحالف الديمقراطيين من أجل التغيير’، المعارض، في بيان له، أمس الأحد، بهذه “الإعدامات غير القانونية التي قام بها الجيش البوروندي والميليشيات التابعة له’ ضد المتمردين.

Comments are closed.