مقتل رجل أسود آخر يؤجج الأزمة العرقية في أمريكا

قتل شرطي ابيض رجلا اسود اعزل في ولاية اريزونا بإطلاق النار عليه اثر اشتباهه خطأ في انه يحمل سلاحا، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه نيويورك ومدن أميركية أخرى تظاهرات احتجاجية على مقتل مواطنين سود في ظروف مماثلة.

المشرف
المشرف
مقتل رجل أسود آخر يؤجج الأزمة العرقية في أمريكا

قتل شرطي ابيض رجلا اسود اعزل في ولاية اريزونا بإطلاق النار عليه اثر اشتباهه خطأ في انه يحمل سلاحا، بحسب مصادر امنية، وأعلنت شرطة مدينة فينيكس الأمريكية في بيان أن احد عناصرها حاول اعتقال مواطن اسود يدعى رومين بريزبون (34 عاما) للاشتباه باتجاره بالمخدرات. وأضاف البيان أن بريزبون حاول الفرار من الشرطي الذي كان يحاول اعتقاله والذي لم تكشف عن اسمه، مكتفية بالإشارة إلى انه ابيض يبلغ من العمر 30 عاما وله سبع سنوات من الخبرة، ومؤكدة أن المشتبه به رفض الاستجابة “للعديد من الأوامر’ التي وجهها إليه الشرطي.

وأوضحت الشرطة في بيانها أن “عراكا’ نشب بين المشتبه به والشرطي الذي كان يحاول اعتقاله حيث وضع بريزبون يده في جيبه فظن الشرطي انه بصدد إخراج مسدس منه لا سيما وانه تلمس جيبه من الخارج، لكن في الواقع فان بريزبون لم يكن يحمل سلاحا وما كان موجودا في جيبه كان علبة تحوي حبوب “اوكسيكودون’ وهو دواء قوي مسكن للألم ويستهلكه البعض كبديل للمخدرات.

وأكدت المحامية مارسي كراتر وكيلة الدفاع عن عائلة القتيل، ان “هناك العديد من الشهود الذين يشككون في رواية الشرطة’. وأضافت “أنها مأساة. لم يكن مسلحا ولم يكن يشكل خطرا على أحد. نعتزم إجراء كل الملاحقات التي يسمح بها القانون’.

ويأتي هذا الحادث في غمرة احتجاجات وتوترات عرقية تشهدها مدن أميركية عدة بعد رفض هيئتي محلفين في كل من فيرغسون (ميزوري) ونيويورك عدم توجيه الاتهام لشرطيين ابيضين مسؤولين عن مقتل رجلين أسودين أعزلين.

وقد احتشد أكثر من 1500 شخص مساء الخميس، لليلة الثانية على التوالي، في شوارع نيويورك للاحتجاج على قرار هيئة المحلفين، ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “حياة السود هامة’ و’العنصرية تقتل’ و’فيرغسون في كل مكان. وحلقت مروحيات فوق المحتجين في حين كانوا يهتفون “لا عدالة لا سلام’.

المصدر

Comments are closed.