مقتل 16 من الجيش الليبي الموالي لبرلمان طبرق في اشتباكات مع إسلايين ببنغازي

فيما تعذر الحصول على إحصائية عدد قتلى وجرحى تنظيم “أنصار الشريعة” لعدم نقلهم للمستشفيات الموجودة بالمدينة

المشرف
المشرف

قتل 16 من قوات الجيش الليبي وجرح 50 آخرون، اليوم الاثنين، خلال اشتباكات مع تنظيم “أنصار الشريعة’ وكتائب “الثوار’ الإسلامية بحي الليثي في مدينة بنغازي، شرقي البلاد.

وذكر مسؤول طبي بمستشفي بنغازي الطبي (حكومي) للأناضول أن “المستشفى استقبل، مساء اليوم، جثامين 13 عنصرا من الجيش الليبي والقوات المساندة له من شباب الأحياء، إضافة إلى 40 جريحا’.

المسؤول الطبي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أشار إلى أن “معظم المصابين جروحهم خطيرة’، متوقعا ارتفاع الحصيلة خلال الساعات المقبلة.

كما استقبل مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث ببنغازي (حكومي) “3 قتلى من الجيش و10 جرحى’، بحسب ما ذكر مصدر بمكتب الإعلام بالمستشفي للأناضول.

وتعذر الحصول على إحصائية عدد قتلى وجرحى تنظيم أنصار الشريعة الليبي وكتائب الثوار الموالية له لعدم نقلهم في العادة للمستشفيات الموجودة بالمدينة والتي يعوضها التنظيم بمستشفيات خاصة به في أماكن غير معلومة.

وأشار شهود عيان من سكان مدينة بنغازي للأناضول إلى أن القذائف العشوائية القادمة من منطقة الليثي تساقطت بكثرة على أحياء المساكن، مخلفة عددا من الجرحى (لم يعرف عددهم) إضافة لأضرار مادية كبيرة بالمباني السكنية.

وبالموازاة، أكد الشهود أن طائرات تابعة للجيش قصفت بشكل مكثف مواقع تمركز مسلحي تنظيم أنصار الشريعة والثوار في حي الليثي ومناطق أخرى يتحصن فيها الأخير.

من جانبها، أعلنت صفحات تابعة للجيش الليبي على موقع “فيسبوك’ أن “معركة تحرير منطقة الليثي من قبضة تنظيم أنصار الشريعة بدأت اليوم بهجمة للمشاة ومساندة الطيران الحربي’، دون إعطاء تفاصيل إضافية عن العملية.

وتحاصر قوات الجيش الليبي المنبثقة عن البرلمان المنعقد في مدينة طبرق، أقصى شرقي البلاد، منذ أشهر حي الليثي الذي يتحصن فيه تنظيم أنصار الشريعة.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة المؤقتة، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس (غرب).

Comments are closed.