مقتل 5 جنود بانفجار 9 مفخخات في أعنف هجوم تشنه “داعش” غربي الأنبار بالعراق

المشرف
المشرف

قال مصدر عسكري في قيادة عمليات الجيش العراقي بمحافظة الأنبار (غرب)، إن 5 جنود قتلوا وأصيب 27 آخرون بانفجار 9 مركبات مفخخة يقودها انتحاريون في أعنف هجوم استهدف القطاعات الأمنية في ناحية البغدادي (90 كم غرب الرمادي).

وأوضح المصدر، لوكالة الأناضول، ان “تنظيم داعش شن اليوم، أعنف هجوم له على منطقة جبة بناحية البغدادي بواسطة 9 مركبات مفخخة يقودها 9 انتحاريين استطاعوا تفجيرها على القطاعات الامنية في المنطقة وأدت الى مقتل 5 جنود وإصابة 27 آخرين، فضلا عن إصابة 7 من مقاتلي العشائر بجروح ومقتل الانتحاريين التسعة’.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “تنظيم داعش فرض سيطرته على منطقة جبة بناحية البغدادي بعد انسحاب القطاعات الامنية ومقاتلي العشائر من المنطقة’، مرجحا ارتفاع أعداد القتلى جراء شدة الهجوم وخطورة الإصابات.

وفي السياق ذاته قال ضابط في قيادة عمليات الجزيرة والبادية في محافظة الأنبار، اليوم الخميس، إن آمر لواء 27 أصيب خلال المواجهات مع تنظيم “داعش’ بالبغدادي.

وقال الضابط الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “مواجهات واشتباكات عنيفة وقعت بين القوات الامنية ضد عناصر تنظيم داعش في ناحية البغدادي 90كم غرب الرمادي ادت الى سيطرت تنظيم داعش على منطقة جبة بالناحية وتقدم التنظيم نحو المجمع السكني في البغدادي’.

وأضاف الضابط، أن “قوة من الجيش بأمرة آمر لواء 27 بالجيش العراقي العميد الركن محمد الفهداوي اشتبكت مع تنظيم داعش الارهابي بعد تقدمهم نحو المجمع السكني في ناحية البغدادي’.

من جانبه ناشد مجلس ناحية البغدادي الحكومة المركزية للتحرك وإنقاذ الناحية من هجوم عنيف لتنظيم “داعش’ في محاولة للدخول الى المجمع السكني فيه.

وقال عضو المجلس عبد الجبار العبيدي، لـ’الأناضول’: إن “تنظيم داعش شن هجوم واسع على المجمع السكني في ناحية البغدادي في محاولة للدخول إلى المجمع والسيطرة عليه’، لافتا الى ان “القوات الامنية اشتبكت مع عناصر تنظيم داعش لمنع تقدمهم’.

وناشد العبيدي، “الحكومة المركزية بالتحرك وانقاذ ناحية البغدادي والمجمع السكني فيها من هجمات تنظيم داعش التي يحاول من خلالها اقتحام المجمع والسيطرة عليه’.

ورغم خسارة “داعش’ للكثير من المناطق التي سيطر عليها العام الماضي في محافظات ديالى (شرق)، ونينوى وصلاح الدين (شمال)، لكنه ما زال يسيطر على أغلب مدن ومناطق الأنبار التي يسيطر عليها منذ مطلع عام 2014، ويسعى لاستكمال سيطرته على باقي المناطق التي ما تزال تحت سيطرة القوات الحكومية وأبرزها الرمادي.

Comments are closed.