مقتل 51 من داعش و12 من القوات الأمنية خلال مواجهات مختلفة بالعراق

والتنظيم يشن هجوما في محافظة ديالى التي أعلنت السلطات تحريرها من التنظيم منذ شهور

المشرف
المشرف

قتل 51 عنصرا من تنظيم داعش و12 من القوات الأمنية، اليوم الأربعاء، خلال مواجهات وقصف على مواقع التنظيم في مناطق متفرقة من البلاد.

هذا في الوقت الذي نفذ فيه التنظيم حملة إعدامات جديدة في نينوى (شمال)، وشن هجوما على الحشد الشعبي (ميليشيات موالية للحكومة) في محافظة ديالى (شرق) بحسب مصادر عدة.

وقال النقيب في قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، شيرزاد زاخولي، للأناضول، إن “اشتباكات اندلعت نتيجة صد قوات البيشمركة لهجوم شنه عناصر داعش على مواقعها في مركز قضاء سنجار (غرب الموصل)’.

وأضاف “زاخولي’ قائلا “13 عنصرا من التنظيم قتلوا في الاشتباكات’. دون الإشارة إلى أية خسائر في صفوف البيشمركة.

وأشار الى أن “طيران التحالف وبالتنسيق مع قوات البيشمركة، قصف موقعين اثنين لتنظيم داعش في منطقة حردان (شمال سنجار)’، مضيفا أن “القصف أدى الى مقتل 7 عناصر من التنظيم على الأقل وتدمير الموقعين بالكامل’.

وحول آخر حملة إعدامات نفذها داعش في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، قال العقيد “أحمد الجبوري’ أحد ضباط شرطة المحافظة للأناضول إن “عناصر داعش أعدموا 10 اشخاص رميا بالرصاص في دورة السواس وسط مدينة الموصل بتهمة الإفطار علنا’.

وفي محافظة ديالى قال “عدنان التميمي’ رئيس مجلس قضاء المقدادية (شمال بعقوبة مركز المحافظة) في تصريح صحفي إن “الحشد الشعبي في قرى اللهيب (شمال المقدادية) صد هجوماً نفذه تنظيم داعش انطلاقا من منطقة الزور التي ما تزال تضم العشرات من إرهابيي التنظيم في محاولة للسيطرة على القرى’.

وتابع أن “اشتباكات اندلعت بين الطرفين دامت عدة ساعات قبل أن ينجح مقاتلو الحشد الشعبي بدعم من قوة من الجيش في دفع داعش للتراجع الى عمق منطقة الزور التي تمثل بالوقت الحالي معقل هاما للتنظيم في شمال القضاء’. دون التطرق الى ذكر أية خسائر من الطرفين.

وكانت السلطات الأمنية العراقية قد أعلنت تحرير محافظة ديالى بالكامل من التنظيم منذ نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي محافظة صلاح الدين، قال النقيب’غزوان الجبوري’ للأناضول’ إن “عناصر داعش هاجموا بسيارة مفخخة يقودها انتحاري وبالأسلحة المتوسطة مقر للحشد الشعبي والجيش العراقي قرب مسجد السفار وسط مدينة بيجي (شمال تكريت)’.

وأضاف “الجبوري’ أن “11 قتيلا من الجيش والحشد و20 جريح و12 قتيلا من داعش سقطوا خلال القتال’.

وتابع قائلا إن “منزل مفخخ انفجر عندما كان مقاتلو الحشد الشعبي يجرون عمليات تطهير في وسط بيجي أسفر عن مقتل القيادي في الحشد حاظر القيسي وإصابة ثلاثة من مرافقيه بجروح’.

من جانبه قال اللواء “علي إبراهيم’ قائد عمليات الجزيرة والبادية بالوكالة، للأناضول، إن “قوة من قيادة عمليات الجزيرة والبادية وبمساندة مقاتلي العشائر تمكنوا اليوم، وخلال عملية نوعية على معاقل تنظيم داعش في منطقة الكصريات شرق ناحية البغدادي 90كم غرب الرمادي، من قتل 19 عنصرا من التنظيم وتدمير أربعة مركبات تحمل أسلحة ثقيلة’.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، الإثنين الماضي، انطلاق العمليات العسكرية لتحرير محافظة الأنبار، من سيطرة “داعش’، بعد نحو شهرين من إرسال تعزيزات من الجيش وميليشيات الحشد الشعبي إلى المحافظة.

وعادة ما يعلن المسؤولون العراقيون مقتل العشرات من تنظيم داعش، الأمر الذي لا يتسنى للأناضول التأكد من ذلك من مصدر مستقل.

وفي 10 يونيو/ حزيران 2014، سيطر تنظيم داعش على مدينة “الموصل’ مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، قبل أن يوسع سيطرته على مساحات واسعة شمالي وغربي وشرقي العراق، وكذلك شمالي وشرقي سوريا، وأعلن في نفس الشهر، قيام ما أسماها “دولة الخلافة’.

Comments are closed.