مقتل 6 وإصابة 22 مدنيا إثر سقوط قذائف هاون وصواريخ على الفلوجة العراقية

قوات الجيش اتهمت “الدولة الإسلامية” بقصف المدينة وتؤكد التزامها بأوامر العبادي

المشرف
المشرف
سقوط قذائف هاون وصواريخ على الفلوجة
سقوط قذائف هاون وصواريخ على الفلوجة

أعلنت مصادر طبية عراقية، اليوم الاثنين، عن مقتل 6 وإصابة 22 آخرين من المدنيين إثر سقوط قذائف هاون وصواريخ على مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

فيما اتهم الجيش العراقي “الدولة الإسلامية’ بقصف المدينة، مشيرا إلى أنه ملتزم بأوامر رئيس الوزراء حيدر العبادي بوقف القصف على مدن المحافظة.

وقال المتحدث الإعلامي باسم مستشفى الفلوجة وسام العيساوي للأناضول، إن “مستشفى الفلوجة العام استقبل اليوم 6 جثث قتلى لمدنيين بينهم اثنين من النساء و22 جريحا بينهم 9 أطفال وامرأة نتيجة سقوط قذائف هاون وصواريخ على منازلهم في مناطق النزال والجمهورية وحي الوحدة والاندلس والضباط وسط المدينة، حسب شهادات الجرحى’.

وأضاف أن “الجرحى لم يشيروا إلى أن الجيش هو الذي قصف المدينة’.

من جانبه، اتهم قائد عمليات الأنبار الفريق الركن رشيد فليح “عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بقصف مدينة الفلوجة بقذائف الهاون والصواريخ.

وقال فليح للأناضول إن “عناصر تنظيم الدولة الإسلامية هي من قصفت مدينة الفلوجة بقذائف الهاون والصواريخ وذلك لإثارة الفتنة ومنع رجوع الأسر النازحة والمهجرة إلى المدينة التي تسيطر عليها حاليا’.

وأضاف أن “قيادة عمليات الانبار والقيادات الأمنية الأخرى ملتزمة بأوامر رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بإيقاف القصف على جميع مدن الانبار’.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أعلن السبت الماضي، أنه أصدر أوامر، بإيقاف “القصف العشوائي’ على جميع المدن التي يوجد فيها مدنيين حتى وإن وجد فيها مسلحي تنظيم داعش’.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من “الدولة الإسلامية’، حول هذه الوقائع، نظرا للقيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

ومنذ أكثر من شهر، تشن قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، والجيش العراقي ومتطوعون شيعة، مدعومين بضربات جوية أمريكية، هجوما واسعا لاستعادة مناطق يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية’ ومقاتلون سنة، شمالي وشرقي وغربي البلاد، منذ 10 يونيو/ حزيران الماضي.

Comments are closed.