مقرر أممي: المحاكمات الأخيرة في مصر لم تجر بشكل قانوني

رأى أنه من غير الممكن لمحكمة إصدار أحكام بحق مئات الأشخاص في فترة قصيرة

المشرف
المشرف

قال “كريستوف هينس’، مقرر الأمم المتحدة الخاص، المعني بعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والإعدام بدون محاكمة والإعدام التعسفي، إن المحاكمات الأخيرة في مصر “لم تجر بشكل يتناسب مع الأسس المنصوص عليها في القوانين الدولية’.

وذلك في معرض تعليقه على أحكام الإعدام والسجن المؤبد الأخيرة الصادرة بحق محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر وقيادات في جماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف هينس في تصريح لمراسل “الأناضول’، اليوم الثلاثاء، إنه “من غير الممكن لمحكمة إصدار أحكام بحق مئات الأشخاص، في فترة قصيرة، وشهدنا المزيد من الأمثلة على ذلك في مصر’.

وعبّر المقرر الأممي عن قلقه البالغ من حكم الإعدام الصادر مؤخراً بحق محمد مرسي، ورأى أن الحكم قد “يفتح الباب أمام عمليات عنف’.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء الماضي، أحكاماً أولية، بإعدام 16 شخصاً في القضية المعروفة إعلاميًا بـ’التخابر الكبرى’، بينهم 3 قيادات في جماعة الإخوان المسلمين، منهم “خيرت الشاطر’ نائب مرشد جماعة الإخوان.

كما أصدرت حكمها بالسجن المؤبد(25 عامًا) على 17 متهمًا في القضية نفسها، في مقدمتهم الرئيس مرسي، ومرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

وحكمت ذات المحكمة بالإعدام بحق مرسي، في القضية المعروفة إعلاميا بـ’اقتحام السجون’، إلى جانب 5 آخرين حضوريًا، و94 غيابيًا، بينهم الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي، ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبد المقصود.

وأدت تلك الأحكام إلى سلسلة من الإدانات الرسمية والشعبية في مختلف أنحاء العالم، للتأكيد على رفض المحاكمات وما نتج عنها من أحكام وُصفت بـ’المسيسة’.

Comments are closed.