مليون لاجئ سوري من الأطفال

المشرف
المشرف

أعلنت الأمم المتحدة أن عدد الأطفال السوريين اللاجئين بسبب النزاع في بلدهم المستمر منذ أكثر من عامين، وصل إلى مليون طفل وقدرت بثلاثة ملايين عدد الأطفال السوريين الذين تأثروا بالنزاع داخل بلادهم.
وقدرت المفوضة العليا للاجئين ووكالة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف’ أن عدد الأطفال الذين أرغموا على الفرار من سوريا بلغ المليون وجددت الوكالتان اللتان تؤكدان أنهما تواجهان أخطر كارثة إنسانية في العالم، الأسرة الدولية فشلت في حماية جيل بأكمله.
وقالت معاونة المدير التنفيذي لـ’اليونيسف’ يوكا برانت إن للأزمة آثارا مدمرة على الأطفال في سوريا. وأوضحت “آليات استمرارية الأسر انهارت’. وذكرت بأن 58 في المائة من الأطفال في سوريا لم يعودوا يذهبون إلى المدرسة.
وأفادت أحدث إحصاءات المفوضية العليا للاجئين أنه من أصل مليوني لاجئ سوري، مليون دون الـ18 من العمر بينهم 740 ألفا تقل أعمارهم عن 11 عاما.
وتسارعت وتيرة نزوح السوريين هربا من الحرب الأهلية وفظاعاتها في الأيام الماضية مع وصول 40 ألف لاجئ سوري إلى كردستان العراق منذ 15 أوت.
وقتل أكثر من مئة ألف شخص بحسب أرقام الأمم المتحدة منذ اندلاع الأزمة في سوريا قبل أكثر من سنتين، بينهم سبعة آلاف طفل بحسب المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التي أوضحت أن 3500 طفل لجأوا إلى الأردن ولبنان والعراق، من دون أن يرافقهم أحد من أفراد عائلاتهم.
وذكرت وكالات الأمم المتحدة من أنه “لا يزال هناك الكثير من العمل يجب القيام به’ وكررت دعواتها للتوصل إلى “حل سياسي’. وقد نشرت الصحف في العالم في الأيام الماضية صورا لجثث أطفال سوريين ضحايا هجوم على دمشق قد تكون أسلحة كيماوية استخدمت فيه.

Comments are closed.