منظمة اليونسكو تحذر من تدمير داعش للآثار الليبية

المشرف
المشرف

أصدر مجلس المتاحف العالمي ومنظمة اليونسكو قائمة بالآثار اليونانية والرومانية وآثار ما قبل التاريخ المعرضة لتهديد داعش في ليبيا التي تعاني انفلاتا أمنيا. ونشر المجلس قائمة بالكنوز الثقافية “المهددة” وناشد سلطات الإنتربول وضباط الجمارك وتجار الفن على مستوى العالمي بالإنتباه للآثار الليبية المنهوبة.

قامت عناصر تنظيم داعش المسلح بتدمير معابد ومواقع أثرية عتيقة فى العراق وسوريا ويعتقد خبراء أنهم يبيعون أيضا الآثار المنهوبة فى السوق السوداء.

ومن بين الآثار المعرضة للتهديد تماثيل ومنحوتات ضريح في قورينا، التى كانت فى السابق مستعمرة يونانية. المركز التجاري الذي يعود إلى الحقبة الرومانية في صبراته.

إضافة إلى المنطقة الصحراوية التى تعج باللوحات الحجرية أو المنحوتات التى تعود إلى 12 ألف سنة.* *ويسيطر تنظيم داعش على مدينة سرت الليبية بالكامل ويوجد في بعض المدن الأخرى بنسب متفاوتة وسط مخاوف من بسط نفوذه على كامل البلاد خاصة مع وجود معلومات استخباراتية باختراقه للجنوب وتحركه بأريحية في بعض المناطق الغربية كمدينة صبراتة .

Comments are closed.