من التزوير إلى التنوير

netpear
netpear

مصطفى هميسي

هل المجتمعات العربية في طريق الانتقال من التزوير إلى التنوير؟
التساؤل يعني أن الانتفاضات الشعبية التي عرفتها بلدان عربية عدة، والكامنة في بلدان أخرى، إما أنها تزوير آخر لإرادة الشعوب أو أنها بداية مسار جديد يؤدي إلى الانتقال إلى التنوير وإلى تحول معرفي عميق.
لكن ينبغي ملاحظة أن أخطر تزوير الآن، ليس تزوير الانتخابات بل هو تزوير الأفكار والمفاهيم وتزوير إرادة الشعوب والسطو عليها.
لهذا فالتغيير ينبغي أن يؤدي إلى التنوير، والتنوير فعل ذهني معرفي يعلن خروج النخبة ويعني الأمل في إخراج المجتمع من مناخ التخلف والعقم الفكري والعطل المعرفي. إنه شرط من شروط النهضة. والنهضة ليست تغييرا سياسيا نخبويا أو حتى مؤسساتيا فقط، إنها تراكمات غير مادية. تراكمات نفسية ومعرفية فكرية. عمليا ذلك في حاجة للقدرة على تحمل الحرية، لأنها كانت وستظل دائما بحرا هائجا يقظّ مضاجع الحكام.
عندما استخدم مصطلح التنوير فذلك لا يعني البتة أنه تشبه ساذج بالغرب أو أنه اغتراب معرفي وأخذ بالجاهز.
التنوير في معناه البسيط هو الخروج من ظلمات الجهل والتخلف وكل ما حمله من استبداد ومن انقطاع عن إنتاج الأفكار وعن إنتاج حلول ذاتية إلى نور المعرفة والعودة إلى الاستقلال والإنتاج الفكري المعرفي.
وأقول التنوير صار ضرورة وإن لم يحدث فمعنى ذلك أن الوضع سيعيد إنتاج نفسه إلى ما لا نهاية.
والتنوير في حاجة للكثير من الإجتهاد والإجتهاد في حاجة لإرادة جماعية، والإرادة الجماعية في حاجة لتجنيد كل الذكاء الذي يتوفر عليه المجتمع وذلك في حاجة لمناخ أكيد من الحرية.
هناك إشكالية تطرح أحيانا كثيرة بشكل سطحي وهي: هل الحل هو في العودة للأصول وإلى ما صلح به السلف أم هو في الاندماج في الحضارة المعاصرة وأفكارها ومناهجها ومعارفها؟
الحل لا في هذا ولا في ذاك. وتلك ليست وسطية ساذجة أو بحثا عن ’ مسك العصا من وسطها’ بل هو موقف منهجي واع قائم على خلاصة منهجية.
الحل هو في خلاصة جديدة (بتعبير رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش)، وإنتاج الخلاصة الجديدة ليس مهمة جيل واحد بل أجيال ولذلك فلا بد من الإنطلاق، في أقرب وقت، في توفير شروط البدء في التفكير في هذه الخلاصة الجديدة. بل أقول إن هذه الخلاصة ليست مهمة النخبة الجزائرية بل هي مهمة كل النخب العربية، وسبق أن تطرقت في هذا الركن بالذات لمسألة الجغرافية السياسية وكونها عامل تعطيل خطير وتجاوزها شرط آخر من شروط النهضة.
إن تغيير المناخ القائم ضرورة عاجلة لأن الأزمة مضت بالبلدان العربية إلى مناخ فاسد ومفسد. لهذا لا يمكن التوقف فقط عند الجزئيات وعند موضوعات الجدل السياسي لأنها ليست بذات أهمية في التفكير التاريخي والسوسيولوجي إلا كونها مظهرا من مظاهر العطل والتعطيل ينبغي القطيعة معه بأسرع وقت.
ما زلت أعتقد أن في النخبة ما يمكن فعلا من البدء في هذا المسار مسار إنتاج الخلاصة الجديدة.
إن الاعتراف بحداثة ابن خلدون عند الكثير من علماء الاجتماع وعلماء السياسة، بل والاقتصاديين في المغرب العربي مفيد في التأسيس التدريجي لهذه الخلاصة التي أعنيها والتي لا تتنكر للسند المعرفي في الذات ولا تجهل أو تتجاهل فكر العصر وما وفّره من إمكانيات تفكير وتمعّن.
وماذا لو أضفنا لابن خلدون ابن رشد وعقلانيته؟ وفعلا فإنني كثيرا ما كنت أتساءل لماذا يمارس بعض من الذين ينتمون لدائرة الحركة الإسلامية نوعا من ’الطرح’ التاريخي لأغنى ما أنتجه علماء الإسلام في حقب مختلفة لماذا يركزون، غالبا، على الأئمة ولا يستعينون، إلا نادرا، بالعلماء والمفكرين والفلاسفة؟ ولماذا هذا الجهل والتجاهل لهذا التراث من قبل ’دعاة الحداثة’ وهو الذي انطلقت منه العقلانية واستند إليه التنوير الغربي؟
لست أدري من قال: ليس هناك حل خارج الإسلام وليس هناك حل ضد الإسلام أما داخل الإسلام فهناك حلول. وهذه الحلول ليست مهمة نخبة واحدة نسميها الإسلامية بل هي مهمة النخبة وفقط. وأقول مهمة كل النخبة وليس مهمة الأئمة أساسا بل هي وظيفة العلماء والأكاديمين بل حتى التفكير في مسائل الشرع ينبغي أن يتخذ العلم والعقلانية مستندا له.
المصدر: الخبر الجزائرية

 

Comments are closed.