موريتانيا: تعديل حكومي يشمل الحقائب السيادية

netpear
netpear

أجرى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تعديلا حكوميا ميزته دخول ستة وزراء جدد الى وزارات سيادية هي الخارجية والعدل والداخلية. ولم يعط أي تفسير لهذا التعديل الحكومي الذي أجراه رئيس الدولة “بناء على اقتراح من الوزير الأول’ مولاي ولد محمد لغظف،

 وعين بموجب المرسوم الرسمي السيدي ولد الزين الذي كان مستشارا لرئيس الحكومة وزيرا للعدل خلفا لعابدين ولد الخير. وعين الدبلوماسي أحمد ولد تكدي وزيرا للخارجية والتعاون وهو كان سفير بلاده لدى الامم المتحدة وخلف في منصبه حمادي ولد حمادي.

وعين محمد ولد محمد راره الذي كان حاكم ولاية وزيرا للداخلية واللامركزية خلفا لمحمد ولد بواليل، كما عين احمد سالم ولد بشير وزيرا للتعليم للمياه والصرف الصحي خلفا لمحمد الامين ولد ابوي ولد شيخ الحضرمي.

بينما عينت فاطمة حبيب وزيرة للتكوين المهني وتقنيات الاتصال خلفا لمحمد ولد خونا. وعين اسلكو ولد احمد ازيد بيه وزير للتعليم العالي والحبث العلمي وكان مدير مكتب الرئيس عبد العزيز.

وعين محمد ولد خونة وزيرا للبترول والطاقة والمعادن.وعين حمادي ولد باب ولد حمادي وزيرا للصيد والاقتصاد البحري. وعين با عصمان وزيرا للتعليم الاساسي وعمر ولد معط الله وزيرا للتعليم الثانوي. وعين آمدي كمرا وزيرا للبيئة والتنمية المستدامة. كما عين مختار ملل أمينا عاما للحكومة.

ويعد هذا أول تعديل وزاري يجريه الرئيس الموريتاني منذ انتخابه في جويلية الماضي ومنذ تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات الرئاسية برئاسة رئيس الوزراء ولد محمد لقظف .

Comments are closed.