مياه الأمطار تغرق عشرات المنازل وطرقات رئيسية جنوبي غزة

المشرف
المشرف

تسبب هطول الأمطار الغزيرة، على مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، اليوم الإثنين، في غرق العديد من المنازل والمحال التجارية، والطرقات.

وأفاد مراسل “الأناضول’، أن “العشرات من المتاجر، والمنازل، والسيارات، وطرقات رئيسية، تعرضت للغرق في خان يونس بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت، منذ مساء أمس الأحد وما تزال مستمرة حتى مساء اليوم.

كما تسببت الأمطار الغزيرة والسيول، بتعطيل حركة المواصلات في أنحاء المدينة، وفق شهود عيان.

وقال حمودة المجايدة، الذي غرق منزله بمياه الأمطار، إن “منطقة الكتيبة وسط مدينة خان يونس، التي أسكن فيها تغرق كل عام بمياه الأمطار، بسبب قلة عدد قنوات تصريف المياه، ومحدودية المضخات’.

وأضاف المجايدة “مياه الأمطار أغرقت منزلي بشكل شبه كامل، وأتلفت جميع محتوياته من أثاث وأجهزة كهربائية، وأغطية وملابس. نحن الآن لا نملك ما نلبسه أو ننام عليه، في ظل موجة البرد القاسية التي تضرب المنطقة’.

وناشد المسؤولين في غزة، بـ’إعادة تأهيل البنية التحتية في منطقة وسط مدينة خان يونس، لتكون قادرة على تصريف مياه الأمطار بشكل أفضل’.

من جانبه، قال مدير عام بلدية مدينة خان يونس، محمد الأغا، في تصريح لمراسل “الأناضول’: إن “كميات الأمطار التي هطلت كبيرة وغير متوقعة، وكان يصعب على مضخات المياه، وقنوات الصرف الصحي تصريفها، خاصة بعد انسداد معظمها، نتيجة جرف المياه لكميات كبيرة من النفايات الصلبة’.

وأشار الأغا إلى أن “طواقم البلدية تعمل بما توفر من إمكانيات لديها، على سحب المياه من الطرقات والمنازل، وإعادة تنظيف قنوات الصرف الصحي للتخلص من كميات مياه الأمطار الكبيرة التي أغرقت شوارع المدينة’.

وأوضح أن “البلدية تعاني من نقص في المعدات، كالمضخات، والجرافات، والحفارات’، مطالبا الجهات الحكومية المختصة بالعمل على “توفير معدات وآليات، للتخلص من مياه الأمطار التي أغرقت شوارع مدينة خان يونس’.

وفي السياق نفسه، قال محمد الميدنة، المتحدث باسم جهاز الدفاع المدني الفلسطيني بخان يونس، في تصريح للأناضول، “إن طواقم الدفاع المدني سارعت في إنقاذ الفلسطينيين الذين كانوا يتواجدون في البيوت التي تعرضت للغرق بفعل مياه الأمطار’.

وأضاف أن “مياه الأمطار تجمعت بشكل كبير ومركز داخل الطرقات والمنازل والمتاجر التي تقع في مناطق منخفضة وسط خان يونس’.

وكان الدفاع المدني قد حذر في وقت سابق، من المخاطر التي قد تسببها الأحوال الجوية المتوقعة خلال فصل الشتاء وتساقط الأمطار بغزارة.

ويواجه قطاع غزة، صعوبة بالغة في التعامل مع موجة الأمطار الحالية، جراء نقص معدات تصريف المياه اللازمة، بسبب اشتداد الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ عام 2007، حيث يعيش نحو 1.9 مليون نسمة.

Comments are closed.