ميركل: من الضروري الاتفاق مع دول شمال إفريقيا بشأن المهاجرين

فيما حذرت ميركل من إغلاق الحدود الداخلية بين الدول الأوروبية لوقف موجة اللاجئين، دعت المستشارة الألمانية إلى إيجاد اتفاقيات مع دول شمال إفريقيا على غرار الاتفاق مع تركيا بغرض توزيع الأعباء وقطع الطريق على مهربي البشر.

Avatar
Younes Hamdaoui

حذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مجددا من إغلاق الحدود الداخلية الأوروبية للحد من تدفق اللاجئين. وقالت ميركل اليوم الجمعة (10 حزيران/يونيو 2016) خلال مؤتمر لمؤسسة “الشركات العائلية’ في برلين إنه لا يمكن أن يكون هناك عملة مشتركة وسوق داخلية مشتركة “إذا لم نحمي حدودنا الخارجية ونترك حرية الانتقال داخليا’.

وذكرت ميركل أن هذا يصب أيضا في مصلحة الاقتصاد، مضيفة أنه لا يجوز البحث عن حلول “في الأماكن التي نعتقد أنها محمية على نحو جيد الآن، وإلا لن يكون ذلك حلا أوروبيا’، مضيفة أن ذلك ينطبق أيضا على معبر برينر الحدودي بين النمسا وإيطاليا.

وأكدت ميركل أنه نظرا لصعوبة تأمين الحدود البحرية المطلة على البحر المتوسط فإنه من الضروري إبرام اتفاقيات بشأن اللاجئين مع دول في شمال أفريقيا على غرار الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بغرض توزيع الأعباء وقطع الطريق على مهربي البشر.

وذكرت ميركل أن الحدود الخارجية لمنطقة الانتقال الحر شينغن تمتد من القطب الشمالي حتى المغرب، مشيرة إلى تفاقم الأوضاع في بعض مناطق الجوار، مؤكدة ضرورة أن تزيد أوروبا اهتمامها بحل النزاعات في تلك المناطق.

Comments are closed.