ميركل وداود أوغلو يبحثان عددا من القضايا على هامش “قمة العشرين”

على رأسها علاقات تركيا والاتحاد الأوروبي في الفترة المقبلة إضافة إلى مكافحة الإرهاب ومسألة اللاجئين

المشرف
المشرف

بحث رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التطورات المنتظرة في علاقات تركيا والاتحاد الأوروبي في الفترة المقبلة، إضافة إلى مكافحة الإرهاب، ومسألة اللاجئين.

جاء ذلك خلال لقائهما اليوم على هامش فعاليات قمة مجموعة العشرين المنعقدة في ولاية أنطاليا جنوبي تركيا، بحسب مصادر في رئاسة الوزراء التركية.

وذكرت المصادر أن داود أوغلو أكد خلال اللقاء على آمال تركيا تجاه إحياء مفاوضات عضوية بلاده الكاملة في الاتحاد الأوروبي، وقال “ستطرح على الأجندة إصلاحات شاملة في الفترة المقبلة مع الحكومة الجديدة، وفي هذا الإطار ننتظر دعم ألمانيا داخل الاتحاد الأوروبي’.

بدورها، أكدت ميركل أن بلادها “تمتلك إرادة تعزيز التعاون مع تركيا، في كافة المجالات على رأسها قضايا الاتحاد الأوروبي، وليس أزمة اللاجئين فقط، وجددت تهنئتها لداود أوغلو بفوز حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات النيابة المبكرة التي جرت في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري’، بحسب المصادر ذاتها.

وانطلقت فعاليات قمة مجموعة العشرين في ولاية أنطاليا، جنوبي تركيا، اليوم الأحد، مع استقبال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زعماء وقادة المجموعة، وتختتم القمة أعمالها غدا الاثنين.

وتمثل دول مجموعة العشرين 90% من الاقتصاد العالمي، و80% من التجارة الدولية، وثلثي سكان العالم. وبدأت المجموعة في تنظيم اجتماعاتها على مستوى القادة، منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.

Comments are closed.