نائب برلماني معارض في موريتانيا : انهيار الأمن والاقتصاد أبرز ملامح 2015

المشرف
المشرف

وصف النائب البرلماني المعارض، محمد فاضل ولد الطيب عام 2015 بأنه عام الأزمات في موريتانيا، معتبرا أن أوضاع المواطن تدهورت على جميع الأصعدة، بفعل غياب أي رؤية واضحة للمشرفين على إدارة الشأن العام في البلاد، بحسب قوله.

وقال ولد الطيب، إن تدهور الظروف الاقتصادية وارتفاع الأسعار، وتندي القدرة الشرائية للمواطن، وتدهور الأمن بشكل غير مسبوق بالعاصمة نواكشوط، تعد ملامح بارزة لأداء الحكومة الموريتانية خلال العام المنصرم.

واعتبر ولد الطيب أن إغلاق المحاظر والمعاهد القرآنية يعد نكسة ومؤشر جد خطير، مطالبا الحكومة والرئيس باتخاذ إجراء للتراجع بشكل فوري عن القرار وفتح المحاظر والمعاهد المغلقة.

Comments are closed.