نائب رئيس حركة النهضة: جزء كبير من أهداف الثورة التونسية لم يتحقق

المشرف
المشرف

بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة الحرية والكرامة نظمت حركة النهضة الخميس بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة مهرجانا خطابيا وفنيا عبر خلاله قياديون في الحركة عن أملهم في أن تتوافق القوى السياسية من أجل مواصلة مسار الانجاز الديمقراطي والتنموي.

وفي كلمة القاها أمام المئات من أنصار النهضة والمنتمين لها قال عبد الفتاح مورو نائب رئيس الحركة إن جزأ كبيرا من أهداف الثورة لم يتحقق ومنها مقاومة الفساد وتحقيق التنمية والتشغيل داعيا الاحزاب السياسية الى أن تضع اليد في اليد لمواصلة مسار الانجاز وأضاف أن الخلافات يجب الا تعطل هذا المسار الذي انطلق في 14 جانفي 2011.

وجدد مورو بهذه المناسبة موقفه الداعي الى أن تتنازل القادة السياسيون الحاليون عن مناصبهم لفائدة فئة الشباب.

ومن ناحيته قال قيس بن محمد عضو المكتب المركزي لشباب النهضة في كلمته أن المسار الذي انطلق يوم 14 جانفي 2011 حقق جزأ لا يستهان به من التقدم داعيا الى التصدي للفئات التي ترتبط مصالحها بالاستبداد والفساد حسب تقديره.

 

Comments are closed.