نائب ميركل يوافق على بيع 15 زورق دورية للسعودية

في خطوة أثارت حفيظة المعارضة، وافق نائب المستشارة ووزير الاقتصاد زيغمار غابرييل على صفقة بيع 15 زورق دورية للسعودية. وحسب وزارة الاقتصاد فإن الصفقة قديمة وأنه تم البدء بإنتاج الزوارق لكن موعد تسليمها لم يحدد بعد.

Younes Hamdaoui

وافق وزير الاقتصاد الألماني زيغمار غابرييل على صفقة بيع 15 زورق دورية للسعودية. وقالت متحدثة باسم الوزارة اليوم الاثنين (25 كانون الثاني/ يناير 2016) إن البحرية السعودية تحتاج إلى هذه الزوارق لحماية السواحل والمنشآت البحرية بالإضافة إلى مكافحة القرصنة.

وأضافت المتحدثة أن غابرييل، الذي يشغل كذلك منصب نائب المستشارة أنغيلا ميركل، كان أعلن مرارا أنه لن يوافق على توريد أسلحة هجومية إلى السعودية مثل الدبابات والبنادق طراز جي36 مطالبا بالتفريق بين هذه الأسلحة وبين أنظمة أسلحة دفاعية لا تصلح لقمع الشعب أو القيام بأعمال عدوانية ضد دول مجاورة.

وقالت المتحدثة إن من المهم من وجهة نظر زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم أن تتعاون السعودية بصورة دائمة في جهود التوصل إلى حل سلمي لمشاكل المنطقة. وتابعت المتحدثة أن صفقة الزوارق مقرة منذ “عدة أعوام’ وأنه تم البدء في إنتاجها لكنه لم يتم تحديد موعد بعد لتصديرها.

وانتقدت المعارضة الألمانية الممثلة بحزبي اليسار والخضر موافقة وزير الاقتصاد غابرييل على تزويد الزوارق للسعودية. وقالت انزيسكا بروغر، مسؤولة ملف التسليح في حزب الخضر المعارض بدلا من إعلان صفقات كبرى جديدة كان على نائب المستشارة أن “يوقف صفقة الأسلحة اللامسؤولة هذه مع السعودية’، حسب تصريح لها لموقع “شبيغل أونلاين’ الألماني.

Comments are closed.