نائب وزير الخارجية الروسي : لقاء روما هدف إلى تجنيب ليبيا التفكك وندعم الاتفاق بعد توقيعه

المشرف
المشرف

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف اليوم الاثنين أن اجتماع روما عن ليبيا هدف إلى تجنب تفكك البلاد، مؤكدًا أنه لا يرى صعوبات في تبنى مشروع القرار البريطاني عن ليبيا في مجلس الأمن الذي يقضي بدعم الاتفاق الليبي بعد توقيعه في 16 ديسمبر الجاري.

وقال إن «البلاد انقسمت في الواقع وتوجد حكومتان وبرلمانان، فيما انهارت مؤسسات الدولة، وتواجه البلاد خطر كارثة حقيقية وزوالها كدولة موحدة».

وأكد أن المشاركين في الاجتماع أولوا اهتمامًا خاصًا لخطر الإرهاب، خاصة بسبب ممارسة تنظيم «داعش» الإرهابي أنشطته في ليبيا.

وقال الدبلوماسي الروسي إنه لا يرى أي صعوبات في تبني مشروع القرار الدولي عن ليبيا، الذي طرحته بريطانيا في مجلس الأمن الدولي، وذلك من أجل دعم الاتفاق الليبي بعد توقيعه في 16 ديسمبر.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أصدرت بيانًا أمس الأحد، أكدت فيه أن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الذي شارك الأحد في اجتماع روما أكد في كلمته «تمسك روسيا باستقلال وسيادة ليبيا ووحدة أراضيها»، مشيرًا بشكل خاص إلى أن «المماطلة في تسوية النزاع الليبي الداخلي لاحقًا تؤدي إلى تعزيز نفوذ التنظيمات الإرهابية وقبل كل شيء داعش في هذا البلد».

وأضاف البيان: «جرى التأكيد على استعداد بلادنا لمواصلة دعم جهود مارتن كوبلر في تحريك المفاوضات الليبية ء الليبية، التي يجب أن تقوم على مبادئ الشمولية وإشراك كل القوى السياسية والقبائل والفئات الاجتماعية في العملية السلمية بنشاط».

Comments are closed.