“ناسا” تختبر مركبة فضائية الخميس تمهيدا لنقل رواد فضاء للقمر

يبلغ وزنها 23 طنا وعرضها خمسة أمتار وصممت خصيصا لإرسال رواد الفضاء الأمريكيين مجددا إلى القمر بحلول العام 2020 وذلك كخطوة نحو بناء قاعدة دائمة على القمر

المشرف
المشرف

تقلع مركبة الفضاء الأمريكية “أوريون’، الخميس المقبل، على متن صاروخ ثقيل من مطار كانافيرال الفضائي بولاية فلوريدا، في رحلة تهدف إلى اختبار المركبة، قبل استخدامها في إعادة رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر مجددا.

وسيرت الولايات المتحدة الأمريكية أول رحلة مأهولة إلى القمر من خلال مركبة الفضاء ’ أبو لو 11 “، وكان رائد الفضاء نيل أرمسترونج أول إنسان تطأ قدماه سطح القمر في 21 يوليو/تموز 1969.

وقال أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر (حكومي)، إن وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا’ ستضع “أوريون’ على متن صاروخ حامل ليصل بها للفضاء، وعند العودة توجه للأرض لتسقط سقوطا حرا، ثم من خلال براشوت عملاق تتم عملية الهبوط فوق مياه المحيط .

وأوضح تادرس، لوكالة الأناضول، أن “أوريون’ صممت خصيصا لإرسال رواد الفضاء الأمريكيين مجددا إلى القمر بحلول العام 2020، وذلك كخطوة نحو بناء قاعدة دائمة على القمر.

ويهدف اختبار “أوريون’ إلى معرفة مصدر المخاطر وتقليلها قدر الإمكان وبخاصة عندما تكون الرحلة مأهولة، حيث تتسع المركبة إلى ستة من رواد الفضاء، بحسب تادرس.

وأضاف أن المركبة، التي يبلغ وزنها حوالي 23 طنا، وعرضها خمسة أمتار ستدور حول الأرض مرتين في مدار منخفض ثم ترتفع إلى مدار أعلى يصل ارتفاعه إلى 6000 كم تقريبا أي أعلى 14 مرة من مدار المحطة الفضائية الدولية، لتعود المركبة إلى الأرض مره أخرى، بسرعة 32 ألف كم في الساعة، وستصل درجة حرارتها حينئذ الى ألفي درجة مئوية.

Comments are closed.