نبيل بنعبد الله يعلن عن “نهاية صلاحية” السكن الاجتماعي

المشرف
المشرف

في ظل الانتقادات المتوالية لجودة السكن الاجتماعي، شدد محمد نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة، على أن هذا البرنامج السكني “قد بلغ حده” بسبب “تناقص العائلات”، التي تستطيع الاستفادة منه.

الوزير محمد نبيل بنعبد الله ، الذي كان يتحدث خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، امس الثلاثاء، قال في معرض جوابه عن سؤال حول السكن الاجتماعي “اليوم بلغنا حد هذا السكن، لأن الأسر التي تتوفر على دخل يمكنها من اقتنائه بدأت تقل”، حسب ما جاء على لسان بنعبد الله.
إلى ذلك، تحدث الوزير عن وجود اتفاقيات على بناء مليون و200 ألف وحدة للسكن الاجتماعي، تم إنجاز 500 ألف وحدة منها إلى اليوم، وهو ما دفع الحكومة إلى التفكير في حلول لتمكين الفئات الفقيرة، والمعوزة من الاستفادة من هذا السكن، وذلك عن طريق تمويلات بديلة كالاقتناء بالايجار، يورد بنعبد الله.
وفيما يخص سكن الطبقة المتوسطة، كشف الوزير نفسه أن الحكومة لاتزال تواجه تحديات في تشجيع الشركات العقارية على الانخراط في هذا النوع من السكن، الذي تم تحديد سعره في 7200 درهم للمتر المربع، إلا أن “الامتيازات الممنوحة لها في السكن الاجتماعي وعدم تأديتها أي ضريبة عليه، جعلها تنخرط فيه أكثر”، حسب ما أوضح الوزير. وأبرز بنعبد الله أنه على الرغم من التوقيع على إنجاز 20 ألف وحدة من هذا السكن إلا أن التنفيذ يبقى حكرا على ما تبنيه الدولة، ممثلة في مجموعة “العمران”.
وجدير بالذكر أن وزارة بنعبد الله، كشفت أن برنامج عملها لعام 2016 يتضمن إنهاء وإصدار النتائج المتعلقة بعدة دراسات، من ضمنها البحث الوطني حول الطلب في ميدان السكن، والدراسة المتعلقة بخصائص السكن، علاوة على الدراسة التقييمية لمنتوج السكن الاجتماعي بقيمة 250 ألف درهم، و140 ألف درهم.

Comments are closed.