نشطاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان يرفعون شعار “ارحل” في وجه حصاد في اليوم العالمي لحقوق الإنسان

المشرف
المشرف

 تظاهر العشرات من نشطاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمتعاطفين معها، مساء الخميس، احتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف 10 دجنبر من كل سنة.

وردد المشاركون في الوقفة التي عرفت حضور أغلب قيادات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وممثلين عن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، شعارات تطالب برحيل وزير الداخلية، محمد حصاد، وتستنكر ما وصفته بالتضييق، الذي تتعرض له الحقوق والحريات.

وطالب المحتجون بحماية حرية الرأي والتعبير في المغرب، محملين مسؤولية انتهاك حقوق الإنسان لـ”المخزن” ووزير الداخلية.

وقال عبد الحميد أمين، القيادي في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن الوقفة التي نظمتها الجمعية وقفة تقليدية تأتي في إطار الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن الجمعية دأبت على تخليد هذا اليوم كل عام.

وأوضح أمين أن الاحتفاء باليوم العالمي لحقوق الإنسان هذا العام يأتي في ظل ردة حقوقية تعانيها عدد من الجمعيات والأحزاب، خصوصا الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، التي يتم استهدافها والتضييق عليها.

وعرفت الوقفة، أيضا، مشاركة ممثلين عن منظمة العفو الدولية، حيث أكد بيان صحفي للمنظمة، أن تحركها هذه السنة يأتي في إطار فعاليات الحملة العالمية لمنظمة العفو الدولية “أنا أكتب من أجل الحقوق” التي تركز بوجه خاص على دعوة الناس إلى التضامن مع ضحايا حرية الرأي والتعبير.

Comments are closed.