نكاز يترشح لخلافة بوتفليقة في الجزائر

المشرف
المشرف

يسعى سياسي فرنسي من أصول جزائرية إلى خلافة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة في انتخابات الرئاسة المقررة عام 2014، في وقت يتعافى فيه بوتفليقة من جلطة دماغية أصابته الأسبوع الماضي.
ورغم حظوظه الضعيفة وتجربة فاشلة أمام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عام 2007، أعلن رشيد نكاز، هذه المرّة ترشحه ضد الرئيس الجزائري.
ووضع نكاز برنامجاً طموحاً للفوز بثقة الجزائريين، حيث وعد بتحقيق ثلاثة منجزات سياسية كبيرة: أولها فتح الحدود بين المغرب والجزائر، وثانيها محاربة الرشوة، وآخرها توفير وظائف للعاطلين عن العمل وعددهم بالملايين، في بلد بترولي.
ولم تشر المعلومات المتوافرة عن ترشيح رشيد نكاز، عن الإجراءات القانونية التي سيتخذها السياسي الفرنسي لترشيح نفسه، خصوصاً أن الموعد الانتخابي بالجزائر مازال بعيداً بسنة كاملة على الأقل.
وينظر الإعلام الفرنسي لرشيد نكاز على أنه رجل أعمال تأثر بـ”دُوار” السياسة، فأثر في خياراته، بدءاً من دفاعه المستميت عن المنقبات، اللواتي يشكِّلن ظاهرة غير مرغوبة لدى اليمين الفرنسي، بقيادة نيكولا ساركوزي، ومارين لوبان.
وخلال سنة 2010، فاجأ نكاز الفرنسيين وعموم المسلمين، بإعلان دفع الغرامات المالية التي أقرتها الحكومة ضد المنقبات في شوارع فرنسا.

صندوق العلمانية والحرية
ولهذا السبب أسس صندوقاً سمَّاه “العلمانية والحرية”، ورصد له مبلغاً بقيمة مليون يورو، مهمته الدفاع عن حق النساء المسلمات في ارتداء النقاب في أي نقطة من العالم.
ويرى نكاز أن الشرطة الفرنسية بدل أن تلاحق الرجال الذي يمنعون نساءهم من مغادرة بيوتهم، تقوم بملاحقة النساء اللواتي اخترن الحرية والخروج لو كنَّ منقبات.
يُذكر أن رشيد نكاز (41 عاماً) هو سياسي فرنسي ورجل أعمال يعمل في مجال العقارات، وهو مولود لأبوين جزائريين ومتزوج من أميركية، ونجح في إكمال دراسته في السوربون رغم أنه عاش في الأحياء الجنوبية لباريس.
واشتهر نكاز بعدة قضايا مثيرة للجدل بين أبناء الجيل الثاني من المغتربين في فرنسا، أبرزها قضية دفع فدية بقيمة نصف لميون يورو للإفراج عن عائلة فرنسية محتجزة من قبل جماعة بوكو حرام النيجيرية، وقضية عرضه وساطة بين الإرهابيين الذين حاصروا حقل عين أمناس، وبين الجيش الجزائري بالإضافة إلى قضية دفاعه عن حق المنقبات في ارتداء النقاب والبرقع.

news.nawaret.com المصدر:

Comments are closed.