نواز شريف يمد يده إلى الهند

المشرف
المشرف

ينتظر أن تعرف العلاقات الباكستانية – الهندية انتعاشة بعد تأكد حصول حزب رئيس الوزراء السابق نواز شريف على أغلبية المقاعد في البرلمان الجديد وإعلان نواز شريف بأنه يتعين معالجة انعدام الثقة الذي يشوب العلاقات مع الهند منذ فترة طويلة.
وأوضح نواز شريف في مؤتمر صحفي بمقر إقامته على مشارف مدينة لاهور أنه أجرى “حديثا طويلا’ مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ يوم الأحد ودعا نواز شريف كل منهما الآخر لزيارة بلده في اقرب الآجال ملحما إلى دعوة سينغ لحضور مراسم أداء اليمين الدستورية كرئيس للوزراء وهو ما يمثل دلالة رمزية بالغة بالنسبة للقوتين النوويتين.
وجدير بالذكر أن هذا اتصال سيد إسلام آباد الجديد جاء ساعات فقط بعد صدور النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في باكستان والتي جرت السبت وورود صدور توقعات أكدها الواقع لاحقا عن احتمال تحقيق حزبه الرابطة الإسلامية الباكستانية – جناح نواز شريف لفوز كاسح في الانتخابات مما قد يعطي دفعا للعلاقات الصعبة بين القوتين النوويتين اللتين انفصلتا عام 1947 وخاضا ثلاث حروب بعد ذلك.
وأكد نواز شريف أن حكومته ستبذل كل ما في وسعها لمنع وقوع أعمال عنف كتلك التي شهدتها مدينة مومباي الهندية عام 2008 وتردد أنه تم التخطيط لها في باكستان والتأكد من عدم تكرارها مرة أخرى.
وكانت اللجنة الانتخابية الباكستانية قد أعلنت بحكم الأمر الواقع فوز رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف في الانتخابات، وهزيمة حزب الشعب الباكستاني على رأس التحالف المنتهية ولايته الذي جاء في المرتبة الثانية لكن بفارق كبير عن حزب نواز شريف، وكذلك الاختراق الذي حققه بطل الكريكت السابق عمران خان الذي حل في المرتبة الثالثة.
وصرح لاعب الكريكيت الذى تحول إلى عالم السياسة فى باكستان عمران خان بأنه يعتزم طلب إعادة فرز جزئي لأصوات الناخبين في 25 دائرة انتخابية فى إقليم البنجاب مشيرا في تغريدة عن توافر أدلة وصفها بـ’القوية’ على حدوث تزوير ومخالفات.

Comments are closed.