نيمار يترك السيلساو وحيدا قبيل مواجهة الأوروغواي

المشرف
المشرف

ودع نيمار منافسات كوبا أمريكا بسبب الإيقاف لأربع مباريات، خضع لها منتخب بلاده وهو في أوج استعداده لمواجهة الأوروغواي في دور الربع، ما أدى إلى ارتفاع أصوات من داخل سيلساو للتخلص من طريقة اللعب المتمركزة على شخص واحد.

ودع نجم برشلونة الاسباني نيمار اليوم الاثنين (22 يونيو/حزيران 2015)، رسميا منافسات بطولة كوبا أمريكا المقامة حاليا في تشيلي، تاركا معسكر منتخب بلاده عقب موافقة الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عدم استئناف قرار إيقاف قائد “سيليساو’ لأربع مباريات.

وكان مدرب البرازيل كارلوس دونغا قد ذكر أول أمس السبت أن القانويين في اتحاد بلاده يدرسون إمكانية استئناف قرار إيقاف نيمار 4 مباريات بعد طرده في نهاية المباراة ضد كولومبيا (صفر-1) في الجولة الثانية من دور المجموعات إثر مشادة مع ايلكين مورييو صاحب الهدف الوحيد في الطريق إلى غرف الملابس.

لكن الاتحاد البرازيلي توصل إلى قرار الرضوخ للعقوبة ما يعني بأن نيمار لن يتمكن من إكمال المشوار مع المنتخب الذي بلغ الأحد الدور ربع النهائي بعد فوزه في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات على فنزويلا 2-1.

ومن دون نيمار يستعد منتخب السامبا في الدور القادم لمواجهة نظيره الأوروغواني القوي. وعن هذا المنتخب وصيف بطل النسخة الماضية ومدربه، الأرجنتيني رامون دياز، قال دونغا “أعتقد أن منتخب الباراغواي فريق قوي للغاية مع مدرب تكتيكي جدا’. وأقر دونغا أن غياب نجم برشلونة الاسباني البالغ من العمر 23 عاما له تأثيره الكبير على المنتخب، لكنه أكد في الوقت ذاته أن بإمكان “سيليساو’ التقدم إلى الأمام من دونه، مضيفا: “غياب نيمار سيؤثر على أي فريق. عندما لا يكون موجودا عليك أن تجد الحلول. كوبا أميركا بطولة صعبة جدا ولم يكن هناك سوى فارق هدف واحد في كل مباراة’ ووحدها تشيلي كانت خارج السرب’، في إشارة إلى فوز الأصحاب الأرض على الإكوادور وبوليفيا 2-صفر و5-صفر، فيما انتهت المباريات الـ16 الأخرى في المجموعات الثلاث بالتعادل أو بفوز بفارق هدف وحيد. ووعد دونغا جماهير الكرة البرازيلية بالفوز والاستفادة من القدرات الفنية للاعبين.

Comments are closed.