همام.. فتى سوري في تركيا دفعته موهبته لتعلم البرمجة ذاتيًا

المشرف
المشرف

دفعت الموهبة الفتى السوري همام الحسن، اللاجئ في تركيا، إلى تعلم البرمجة من دون أن يمتلك حاسوبا، من خلال قصد مقاهي الانترنت، والتعلم بشكل ذاتي، حتى وصل لمرحلة كتابة المعادلات البرمجية الرياضية.

وأثار الفضول حفيظة الحسن (14 عاما)، في تعلم برامج التصميم العادية، فبدأ يقصد مقاهي الانترنت قبل 3 أعوام لتعلم هذه البرامج، وانتهى به المطاف إلى برمجة التطبيقات وتصميم المواقع الإلكترونية.

وفي حديث مراسل الأناضول مع الفتى المقيم في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، أفاد الحسن أنه “رغم الظروف الصعبة التي يعيشها مع عائلته، وعدم امتلاكه لحاسوب شخصي، إلا أنه يصر على متابعة العمل على برمجيات الكمبيوتر، حيث يكتب المعادلات الرياضية في لوح معلق على جدار المنزل، ثم يذهب إلى أحد مقاهي الانترنت القريبة من منزله لتطبيق تلك المعادلات على الحاسوب’.

وأضاف أنه يجيد معظم لغات برمجة الحاسوب، وتمكن منذ بدء شغفه بالكمبيوتر، من برمجة عدد من التطبيقات ومواقع الانترنت، كان آخرها موقع صممه لفرع شركة تجارية تركية معروفة، مبينا أنه لم يبع هذه التطبيقات بعد.

ورصد مراسل الأناضول خلال زيارته لمنزل همام في غازي عنتاب جانبا من نشاطاته في البرمجة، وبعض التطبيقات التي أنجزها، واطلع على جانب من الشهادات الأمريكية التي حصل عليها في البرمجة.

من جانب آخر، قال همام إن “شغفه بالبرمجة بدأ منذ 3 سنوات، ومنذ ذلك الوقت خصص جل وقته لهذا العمل، مشيراً أنه اعتمد في ذلك كله على نفسه فقط، دون أي نوع من المساعدة’.

وأضاف أنه “يحتاج حالياً إلى جهاز (آبل) معتبراً أن برنامج الماكينتوش (نظام تشغيل حواسيب) هو الأفضل للبرمجة، وأشار أنه يسعى حالياً لفتح مشروع صغير للحلول البرمجية، ويتمنى الحصول على دعم في هذا الصدد من الجهات المهتمة بالتنمية التكنولوجية’.

من جانبها، أفادت والدة همام، دعاء التركاوي، أن ابنها يقوم بأعمال مميزة، وأنه يحتاج لدعم مادي ومعنوي، لمواصلة عمله في هذا المجال وتطوير نفسه، مشيرةً إلى أن “ظروف العائلة قد تجبر همام على العمل في ظل عدم وجود معيل للأسرة’.

Comments are closed.