واشنطن لا تستبعد تمديد المفاوضات النووية مع إيران مرة أخرى

أوضح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن كافة الخيارات مطروحة بشأن التوصل لاتفاق أو عدم التوصل نهائيًا

المشرف
المشرف

توقعت واشنطن “إمكانية تمديد المفاوضات النووية مع إيران إلى ما بعد اليوم الثلاثاء’.

وفي رده على سؤال، حول إمكانية تمديد المفاوضات لما بعد 7 يوليو/تموز،  قال “جون كيربي’، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، “هل من الممكن حدوث ذلك؟ بالطبع، لكنني لا أستطيع أن أخبرك بكل تأكيد’.

وأوضح كيربي، في الموجز الصحفي للخارجية، بالعاصمة واشنطن، أمس الإثنين، “أنه يمكن التوصل إلى صفقة بسرعة أو يمكن التوصل إلى صفقة في أيام قليلة أو أننا يمكن ألا نتوصل إلى اتفاق’، مبينًا أن كافة الاحتمالات مطروحة.

وكانت مجموعة 5+1 قد توصلت الأسبوع الماضي إلى تمديد للموعد النهائي لانتهاء المفاوضات النووية مع إيران من 30 يونيو/ حزيران الماضي إلى اليوم الثلاثاء المصادف 7 يوليو/ تموز، بسبب خلافات حول مواضيع تتعلق بالتفتيش والعقوبات المفروضة على إيران.

كيربي شدد على أن “الفرق (المتفاوضة)، تعمل الآن بكل جهدها، بينما أقف أنا هنا، إنهم يعملون على هذه (الاتفاقية مع إيران)، وكل تركيزهم منصب على إكمال عملهم بشكل مرضي، وليس على إذا ما كان سيتحتم وضع تمديد آخر’.

وفيما تطالب إيران برفع العقوبات المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي، تصر الولايات المتحدة على مراقبة المنشآت العسكرية الإيرانية، ولقاء علماء إيرانيين، والحصول على معلومات حول الأنشطة النووية السابقة، والأبعاد العسكرية المحتملة لها.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت عن استعدادها لترك المفاوضات إذ ما رفضت إيران الشروط المتعلقة بمراقبة برنامجها النووي.

Comments are closed.