واشنطن ومدريد توقعان اتفاقاً يسمح بنشر 2200 جندي أمريكي جنوبي إسبانيا

وذلك لتدخل السريع في قارة إفريقيا

المشرف
المشرف

وقعت واشنطن ومدريد، مساء أمس الأربعاء، اتفاق تعاون عسكري، يتيح نشر قوة عسكرية تضم 2200 عنصر من مشاة البحرية الأمريكية، جنوبي إسبانيا، من أجل التدخل السريع في قارة إفريقيا.

ووقع الاتفاق عن الجانب الإسباني، وزير الدولة لشؤون الخارجية “اجناسيو ايانييث’، وعن الجانب الأمريكي مساعد وزير الخارجية “أنتوني بلينكن’.

وقال المحلل السياسي الإسباني “سرخيو أغناثيو’ في حديثه لمراسل الاناضول إن “الاتفاق يدعم التوجه العام لإسبانيا للعب دور أكبر في مجال التدخل في مواجهة الاضطرابات التي يمثلها الإرهاب والهجرة غير الشرعية’.

وأضاف “أغناثيو’ أنه “لا يجب أن ننسى قرب إسبانيا من منطقة المغرب العربي الملتهبة حيث تواجه الجزائر وضعاً سياسياً محتقناً، فيما يعتبر المغرب مصدراً رئيسياً للهجرة السرية إلى إسبانيا، وتعتبر تونس وموريتانيا مراكز تهديد على المدى الطويل بسبب التغييرات الحاصلة في المنطقة ووجود خلايا للارهاب الجهادي العالمي’.

وأشار الباحث بمركز الدراسات العسكرية الإسبانية (حكومي)، “أميليو سانشيز روخاس دياز’، أن الاتفاق يعمق استراتيجية مكافحة الإرهاب العالمي، كما أنه تطور متوقع للتعاون العسكري الإسباني – الأمريكي، ويأتي بعد اتفاق فني تم توقيعه الأسبوع الماضي بواشنطن بين وزارتي الدفاع في البلدين.

والاتفاق يسمح لـ2200 عسكري و500 مدني أمريكي و26 طائرة، بالتواجد الدائم جنوبي إسبانيا، كما ينص على تبادل بعثات التدريب وتبادل المعلومات والاستشارات العسكرية، واستثمار 29 مليون دولار لتحسين عمل قاعدة “مورون’، والتعهد بإيجاد فرص إضافية للعمال الحاليين والمستقبليين من المجتمع المحلي والمقيمين في المنطقة التي تتواجد فيها القاعدة العسكرية.

وكان من المقرر توقيع الاتفاق في 31 مايو/أيار الفائت، خلال زيارة كان ينتظر أن يقوم بها وزير الخارجية “جون كيري’ إلى إسبانيا، إلا أن الزيارة تأجلت إثر تعرض كيري لحادث دراجة هوائية بسويسرا.

Comments are closed.