وزارة الداخلية الجزائرية تخضع “غرداية” للمراقبة بالكاميرات

المشرف
المشرف

بدأت الجزائر اليوم الأربعاء للمرة الأولى في تطبيق نظام المراقبة الأمنية بكاميرات الفيديو في مدينة غرداية جنوبي الجزائر، والتي شهدت أعمال عنف طائفية خلال الأشهر الأخيرة .

وبدأ تشغيل نظام مراقبة بالكاميرات في هذه المدينة الصغيرة التي لا يزيد عدد سكانها عن 200 ألف نسمة ولا تتعدى مساحتها 20 كلم مربع قبل أيام قليلة تحت إشراف مديرية الأمن الوطني الجزائرية ووزارة الداخلية بحسب مصادر أمنية.

وشمل نظام المراقبة بالكاميرات الأمنية كل شوارع المدينة وساحاتها الرئيسية لمراقبة أي تحركات مشبوهة تؤدي إلى العنف حسبما لوحظ بعين المكان.

وقال عمار ثلجان أحد المهندسين الذين أشرفوا على تركيب النظام لصالح وزارة الداخلية الجزائرية “يمكن لهذا النظام توفير صور عن كل ما يدور في المدينة في غرفة مركزية تضع لمديرية الأمن في غرداية’.

وشهدت مدينة غرداية اندلاع موجة عنف طائفي متقطعة قبل 11 شهرا بين العرب المالكيين والأمازيغ  الإباضيين وحصدت أرواح 17 شخصا ومئات الجرحى وتخريب لممتلكات عامة وخاصة.

Comments are closed.