وزارة الصحة تخصم من أجور المضربين

المشرف
المشرف

بدخوله الأسبوع الثاني، تأزم الإضراب العام الوضع عبر مستشفيات البلاد، مما سبب بعض الاعتداءات التي طالت الطاقم الطبي وشبه الطبي، وهو تصعيد غير مسبوق، وصفته تنسيقية نقابات مهنيي الصحة ضمن بـ’الانزلاق الخطير’ وحملت عواقب ذلك وزير عبد العزيز زياري.
إلى ذلك، سجلت الاستجابة الوطنية للإضراب ما بين 80 و85 في المائة حسب التنسيقية، إذ أكد رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية الياس مرابط، بأن الإضرابَ مستمر في قطاع الصحة.
ومن تداعيات الإضراب والتأثير الذي تركه على صعيد الجزائر العميقة، كثرت حوادث الاعتداء والمضايقات وما وصف بأنه تحريض ضد مهنيي الصحة في ولايتي خنشلة والبيض بحجة أن الإضراب غيرُ شرعي ولابد من عودة الأطباء والممرضين للعمل.
من جهة أخرى قالت التنسيقية إن هناك سياسة ممنهجة من الوزير لكسر الإضراب الحاصل في القطاع. وأضافت أن النقابة ستتعامل مع كل هذه الوضعيات بالطرق التي تحفظ حقها، مؤكدا أنه يجب مراجعة الإجحاف الحاصل في قانون مهنيي القطاع، والإفراج عن النظام التعويضي ليطبق من عام 2008 مثل بقية القطاعات، والتمكين من حق الإضراب وتوفير التكفل الفعلي للمريض وتحسين المنظومة الصحية.
وفيما يتعلق بالخصم من الأجور، ندّد رئيس النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين، محمد يوسفي، بـ’القرار التعسفي’ الصادر عن الوزارة الوصية، والقاضي بتطبيق قرار الخصم من أجور المضربين الذي أمر به وزير القطاع.

Comments are closed.