وزيرة الصناعة التقليدية المغربية : المغاربة الأكثر إقبالا على المنتجات التقليدية وليس السياح الأجانب!

المشرف
المشرف

خلافا للاعتقاد السائد بأن الأجانب يقبلون أكثر على منتجات الصناعة التقليدية الوطنية، كشفت فاطمة مروان، وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أن المواطنين المغاربة أكثر إقبالا على المنتجات الوطنية.

وكشفت مروان، في ندوة صحفية، في الرباط، تم تخصيصها لإعطاء الانطلاقة الرسمية للأسبوع الوطني الثاني للصناعة التقليدية، أن الدراسة أثبت أن المواطنين المغاربة هم الأكثر إقبالا على منتجات الصناعة التقليدية، بحيث أن 85 في المائة من منتجات الصناعة التقليدية توجه إلى السوق الوطنية، وهو ما يستدعي، حسب المتحدثة ذاتها، إيلاء أهمية أكبر لهذه السوق وتشجيعها، باعتبارها “السوق الطبيعية” لهذه المنتجات.

إلى ذلك، أكدت الوزيرة، أن رقم معاملات القطاع، الذي تشرف عليه وزارتها بلغ 21 مليار درهم، وهو رقم يتجاوز بحسبها الأهداف التي كانت مسطرة في استراتيجية النهوض بقطاع الصناعة التقليدية، والتي لا تتجاوز 4 ملايير درهم بحلول نهاية عام 2015، وهو تقدم تم إحرازه كذلك فيما يتعلق بتشجيع الصناع التقليديين على إنشاء مقاولات صغرى ومتوسطة لإضفاء طابع تنظيمي أكثر على مهنتهم، حيث تم إنشاء 800 مقاولة من هذا النوع في القطاع، فيما الاستراتيجية كانت تهدف إلى إنشاء 300 مقاولة.

وأكدت مروان في معرض حديثها أمام الصحافيين أن وزارتها تولي أهمية كبيرة للمستوى الدراسي للصناع التقليديين، والذين يتجاوز عددهم 2 ملايين حرفي، وذلك لتمكينهم من الاندماج في السوق بسهولة، من خلال السعي إلى محاربة الأمية وتعليم الصناع اللغات، وهو ما سبق أن تم الشروع فيه بإطلاق برنامج لتعليم الفرنسية للصانعات في فاس، في أفق إطلاق برامج للإنجليزية واللغات الأخرى، حسب توضيحات الوزيرة دائما.

وفيما يتعلق بالأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، فسيتضمن معرضا وطنيا لـ”إبراز التطور الذي تعرفه الصناعة التقليدية في البلاد”، إلى جانب 12 معرضا جهويا، علاوة على تنظيم ملتقى حول المحافظة على حرف الصناعة التقليدية، ويوما تحسيسيا حول الصحة والسلامة في القطاع، مع أيام مفتوحة في مؤسسات التكوين في فنون الصناعة التقليدية.

Comments are closed.